أداء الدولار الأمريكي يتراجع أمام سلة العملات في مستهل جلسة الجمعة

أداء الدولار الأمريكي يتراجع أمام سلة العملات في مستهل جلسة الجمعة

 

تراجع أداء الدولار الأمريكي اليوم في مستهل تعاملات جلسة الجمعة حيث هبطت العملة الأمريكية أمام سلة العملاء وبالأخص اليورو والجنيه الاسترليني لتسجل مستويات منخفضة على مدار الأسابيع الماضية .

أداء الدولار الأمريكي يتراجع بعد هبوط مؤشر الدولار اندكس

من ناحية أخرى هبط مؤشر الدولار اندكس مع نهاية تعاملات الجلسة الأوروبية.

حيث سجل 91.5 منخفضا بمقدار 0.03% عن بداية التعاملات اليوم .

يأتي هذا في الوقت الذي ارتفع فيه مؤشر الدولار اندكس بالأمس ليسجل 91.8 ولكن هذا الصعود و الزخم الصاعد

لم يستمر طويلا حيث تحول الدولار للهبوط وبالاخص امام اليورو الأوروبي.

أيضا ارجع البعض ارتفاع اليورو وهبوط الدولار إلى تصريحات رئيس الفيدرالي الأمريكي بشأن استمرار برنامج شراء السندات مما يضغط على العملة الأمريكية في الأسواق العالمية .

تراجع عائد السندات الأمريكية

 

أيضا نخفض عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات على نطاق واسع هذا الأسبوع مسجلا أدنى مستوى

فى خمسة أسابيع عند معدل 1.529$ ، بعد التأكيدات المتكررة من مسؤولي مجلس الاحتياطي الاتحادي على أن

أسعار الفائدة ستبقى منخفضة حتى يكون هناك تعافي اقتصادي أكثر أمانا.

تحسنت المعنويات فى أسواق المال ، مع توالي البيانات الاقتصادية القوية فى الولايات المتحدة والصين .

والتي عززت آمال تعافي الاقتصاد العالمي سريعا من أضرار جائحة فيروس كورونا .

بالإضافة إلى هبوط عائد سندات الخزانة الأمريكية.

 

وقال رئيس المجلس “جيروم باول” يوم الأربعاء إنه فى الوقت المناسب سيخفض البنك المركزي الأمريكي مشترياته الشهرية من السندات قبل أن يلتزم بزيادة أسعار الفائدة ،و أشار إلى إن البلاد تسير على الطريق الصحيح لتحقيق نمو وتوظيف أسرع فى الأشهر المقبلة.
يترقب المستثمرين حالباً من قبل الاقتصاد الأمريكي الكشف عن بيانات سوق الإسكان مع صدور قراءة كل من مؤشر المنازل المبدوء إنشائها ومؤشر تصريح البناء ووسط التوقعات بأن تعكس قراءة تصاريح البناء ارتفاعاً إلى نحو 1.75 مليون تصريح مقابل 1.72 مليون تصريح في شباط/فبراير الماضي، كما قد توضح قراءة المنازل المبدوء إنشائها ارتفاعاً إلى نحو 1.60 مليون منزل مقابل 1.42 مليون منزل في شباط/فبراير.

وصولاً إلى الكشف من قبل أكبر اقتصاد في العالم عن بيانات ثقة المستهلكين مع صدور القراءة الأولية لمؤشر جامعة ميشيغان لثقة المستهلكين والتي قد تظهر اتساعاً إلى ما قيمته 88.9 مقابل 84.9 في آذار/مارس الماضي، وذلك بالتزامن مع الكشف أيضا عن توقعات المستهلكين حيال التضخم لعام واحد مقبل ولخمسة أعوام مقبلة.

 

قد يعجبك ايضا