أزمة مصيرية تهدد أوروبا.. و”بلومبرغ” تحذر

 

باريس – فوربس بزنس| قالت وكالة “بلومبرغ” الأمريكية إن أوروبا يتهددها خطر تفاقم أزمة الغاز خلال الشهور القليلة المقبلة، ما يعني أنها ستكون في مأزق.

وقالت الوكالة إن خطر نفاد مادة الغاز يتصاعد في أوروبا الشهرين المقبلين إثر الطقس المتجمد وهبط احتياطيات الوقود الأزرق بمستودعاتها.

وأضافت: “أمامنا أبرد شهرين من الشتاء، لذلك هناك مخاوف من أن أوروبا قد تنفد من الغاز”.

وذكرت الوكالة أن مؤشرات مسبقة لحدوث الأزمة، منها الانتقال لمصادر الطاقة المتجددة وتراجع الإنتاج المحلي للغاز الطبيعي.

يذكر أن أوروبا شهدت انخفاضا في إنتاج الكهرباء عام 2021، نتيجة تقلبات طاقة الرياح والطاقة الشمسية.

وارتفعت أسعار الغاز فيها منذ الربيع الماضي، وصعد أمس ارتفع سعر العقود الآجلة للغاز لتتجاوز 1100 دولار لكل ألف متر مكعب.

وانخفضت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا لليوم الثامن بأطول سلسلة انخفاضات على أسعار الغاز الأوروبية بـ7 أعوام، على خلفية ارتفاع المعروض وتحسن الطقس.

وقالت “بلومبرج” الأمريكية إن كميات إضافية من الغاز الأمريكي المسال بطريقها إلى أوروبا.

وأشارت إلى أن 11 شحنة تصل منافذ الاستيراد بشمال غرب أوروبا ما بين آخر ديسمبر و10 يناير المقبل.

وارتفعت شحنات الغاز الروسية عبر أوكرانيا بطريقها إلى أوروبا، إذ وصل تدفق الغاز لأعلى معدلاته منذ 18 ديسمبر الجاري.

وأكدت أن الانخفاض الحاد في الأسعار مع نهاية العام الشركات الصناعية الأوروبية.

وأشارت إلى أنه اضطر الكثير منها إلى خفض الانتاج أو إغلاق المصانع إثر أزمة الطاقة، وربما يخفف التراجع من مخاوف التضخم.

ولا تزال أسعار الغاز في أوروبا عند أعلى من معدلاتها الطبيعية عقب تضاعف 4 مرات على مدار العام.

سوق الغاز الطبيعي الأوروبي لترى إلى متى ستستمر أزمة الطاقة هذا العام.

تضاعفت أسعار العقود الآجلة خلال الشهر الماضي ،حيث يراهن المتداولون على استمرار الضغوط غير المسبوقة حتى أوائل عام 2023.

ستكون أسعار الغاز مرتفعة حتى في الصيف ،حيث تتجاوز أسعار الصيف 100 يورو (113 دولارًا) لكل ميغاواط ساعة هذا الأسبوع

،وهو رقم قياسي جديد.

كانت أوروبا القديمة تحت رحمة الشتاء وأسعار الطاقة المجنونة والأزمات المالية التي تسببت في ارتفاع أسعار النفط ،وهو المصدر الرئيسي لوقود توليد الكهرباء في أوروبا. وهذا بدوره أدى إلى زيادة تكلفة الكهرباء ،مما أثر على الاقتصاد الأوروبي.

أيضا تواجه أوروبا أزمة طاقة مع قطع روسيا للإمدادات ،وتسبب انقطاع الطاقة النووية في فرنسا في إجهاد شبكات الكهرباء في أبرد

شهور العام.

سوق الغاز الطبيعي الأوروبي

لم يتم اقتراح أي حل حتى الآن. قال مسؤولون ألمان إن خط أنابيب نورد ستريم 2 الروسي المثير للجدل لن تتم الموافقة عليه

حتى النصف الثاني من عام 2022. وهذا يعني أن الإمدادات من روسيا ستتأخر حتى أواخر عام 2020 أو أوائل عام 2021.

عام آخر من التقلبات

سوق الغاز الطبيعي الأوروبي على الرغم من أنه يبدو أن المساعدة قادمة ،إلا أن الأسعار الآجلة المتزايدة تشير إلى عام آخر من التقلبات واستمرار بيئة

الأسعار المرتفعة.

أدت التوترات الجيوسياسية بين روسيا وأوكرانيا إلى إبقاء التجار على حافة الهاوية وتزايدت المخاوف بشأن غزو محتمل.

يتم تسليم الغاز الطبيعي المسال الأمريكي في أوروبا ،وهذا يساعد أوروبا على تخفيف أزمة الطاقة لديها.

ولم يشر بوتين بشكل مباشر إلى التهديد بعمل عسكري في مؤتمره الصحفي السنوي الخميس الماضي ،لكنه قال إن عضوية

الناتو لأي دولة على الحدود مع روسيا غير مقبولة.

سوق الغاز الطبيعي الأوروبي مع وجود أسطول من ناقلات الغاز الطبيعي المسال يتم شحنه حاليًا إلى أوروبا ،تظل المنطقة عرضة لتوصيل الغاز الطبيعي

المسال من السوق العالمية.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا