أزمة نقص الرقاقات الالكترونية تؤخر اصدار هاتف سامسونج الجديد

أزمة نقص الرقاقات الالكترونية تهدد قطاع تصنيع السيارات والهواتف

 

بعد مرور أشهر قليلة على ظهور شكاوي  سامسونج وجود عجز في تصنيع الرقاقات الالكترونية.

في العالم مما اثر سلبيا على النمو وحجم الاعمال للشركة .

 

الامر الذي أضر بالعمل الخاص بهذة الشركات ضرر كبير مما ساهم في تراجع ارباحهم النهائيى للعام الماضي .

وعلى صعيد اخر متصل قد تقرِّر  شركة سامسونج تأجيل إطلاق هاتفها الذكي الثاني الرائد لهذا العام بسبب ازمة الرقاقات الالكترونية.

 

إذ يدور الجدل حول ما إذا كان هاتف “غالكسي نوت” (Galaxy Note) القادم سيصدر في النصف الثاني من هذا العام

أو سيُؤجَّل حتى عام 2022.

وكشف عملاق التكنولوجيا الكوري الجنوبي النقاب عن ثلاثة أنواع من هاتفه “غالكسي إس21” (Galaxy S21) في يناير، لذلك لن يؤدي التأخير هنا إلى تدهور أعمال الشركة في مجال الهواتف.

تضرر قطاع تصنيع السيارات من الازمة ايضا 

بالنسبة لشركات تصنيع السيارات، فإنَّ رؤية قطاع آخر متضرِّر أيضاً يُعدُّ بمثابة تأكيد على أنَّ المسألة ليست شخصية ضد قطاع تصنيع السيارات.

وقد عبَّرتْ الشركات من أوروبا إلى الولايات المتحدة عن استيائها من حقيقة أنَّ مصنِّعي أشباه الموصلات.

لم يعطوا الأولوية لرقاقات السيارات على حساب القطاعات الأخرى في سلسلة التوريد العالمية.

مثل الهواتف الذكية، وأجهزة الكمبيوتر، ووحدات التحكُّم في الألعاب.

وفي الواقع، أصبحت شركة “هوندا موتور” (Honda Motor Co) أحدث مثال.

حيث ذكرت “رويترز” أنَّها ستعلِّق جزءاً من الإنتاج في منشآتها في أمريكا الشمالية لمدَّة أسبوع واحد بسبب مزيج من العوامل التي تشمل نقص الرقاقات، وازدحام الموانئ، والطقس الشتوي.

دور حيوي لشركة سامسونج في تصنيع الهواتف

“سامسونغ” هي الشركة الوحيدة في العالم التي تُصنِّع الهواتف الذكية بالإضافة إلى المكوِّنات الرئيسية التي تدخل فيها “شاشات العرض والرقاقات”.

لذلك عندما تنبأ التنفيذيون هناك بحدوث نقص لمدة ستة أشهر، فمن المحتمل أن يكون هناك شيء أكبر يلعب دوراً.

وعلى الرغم من كونها حقيقة، إلا أنَّ مثل هذه القيود المرتبطة بالرقاقات يمكن أن تكون سبباً مناسباً لإعادة التفكير في جدول إصدار منتجات “سامسونغ”.

لا سيَّما بالنظر إلى أنَّه كان من المفترض إطلاق هاتف “نوت” في الوقت نفسه تقريباً مع إطلاق هاتف “آي فون” (iPhone) السنوي من شركة “آبل” (Apple Inc).

كما تمَّ إصدار هاتف رائد آخر في وقت سابق من هذا العام.

وهناك أيضاً تحذير موجَّه لمورِّدي الرقاقات – وبعضهم من المنافسين أيضاً – من أنَّ الفشل في مواكبة الطلب سيضرُّ بهم جميعاً.

 

قد يعجبك ايضا