أسباب انخفاض مؤشر الأسهم داو جونز الأمريكي

واشنطن- فوربس بيزنس | تعرض مؤشر الأسهم الرئيسية في وول ستريت لضغوط كبيرة يوم أمس الإثنين.

حيث أثرت معنويات المستثمرين بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كوفيد -19 في الولايات المتحدة.

وكذلك استمرار حالة الجمود في واشنطن بشأن جولة جديدة من مساعدات الإغاثة من الفيروس.

وانخفض مؤشر داو جونز الصناعي بأكثر من 817 نقطة أو 2.88 في المائة إلى 27518.11 في التعاملات في وول ستريت.

وكان مؤشر S&P 500 -وهو مقياس لصحة تقارير التقاعد والمدخرات في الولايات المتحدة – 2.38 في المائة في المنطقة الحمراء.

وتشهد الولايات المتحدة أكبر عدد من الإصابات الجديدة بكورونا في اليومين الماضيين.

مما يعني أن القيود المفروضة على الأعمال وحالات الإغلاق قد تكون مطروحة.

وأمرت إل باسو بولاية تكساس المواطنين بالبقاء في منازلهم خلال الأسبوعين المقبلين.

وتتزايد الحالات في أوروبا، حيث فرضت إيطاليا وإسبانيا قيودًا جديدة وحظر تجول وإغلاق. يحذر المسؤولون المواطنين من موسم صعب قادم.

ومع اشتداد الوباء، يزداد قلق المستثمرين من عدم قدرة واشنطن على الاجتماع معًا في جولة جديدة من مساعدات الإغاثة من فيروس كورونا.

والتي من شأنها أن تساعد ملايين الأمريكيين على وضع الطعام على الطاولة، ودفع الإيجار والرهون العقارية، وسحب الشركات من حافة الهاوية.

فيما يتوقع قلة أن يتغلب الديمقراطيون والبيت الأبيض على خلافاتهم الحزبية في الوقت المناسب لتمرير حزمة تحفيز جديدة قبل انتخابات 3 نوفمبر.

وتبادلت رئيسة مجلس النواب الديمقراطية نانسي بيلوسي ورئيس موظفي البيت الأبيض مارك ميدوز يوم الأحد في مقابلتين متتاليتين لشبكة سي إن إن الاتهامات.

بينما انخفض مؤشر ناسداك المركب الثقيل 2.23 في المائة.

فيما لم تقدم سوى القليل من الراحة للشعب الأمريكي.

وقال ميدوز لبرنامج حالة الاتحاد على شبكة سي إن إن: “نستمر في تقديم عرض تلو عرض تلو الآخر، وتواصل نانسي بيلوسي تحريك أعمدة المرمى”.

وردت بيلوسي في مقابلة منفصلة حول البرنامج نفسه: “لقد استمروا في تحريك الصدارة”.

وعرض الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التوقيع على صفقة بقيمة 1.88 مليار دولار لكن الديمقراطيين صمدوا مقابل 2.2 مليار دولار.

وذلك مع اقتراب موعد الانتخابات الأمريكية أكثر من أسبوع، من المرجح أن تستمر التوترات السياسية في الاشتعال.

وصوت أكثر من 59.1 مليون أميركي بالفعل لانتخاب رئيسهم المقبل.

وذلك بينما يدخل ترامب ومنافسه الديمقراطي جو بايدن الأسبوع الأخير الكامل من حملتهما الانتخابية.

كما وصل نائب الرئيس مايك بنس إلى مسار الحملة يوم الأحد على الرغم من اختبار العديد من أعضاء فريقه لفيروس كورونا الجديد.

وقال البيت الأبيض يوم الاثنين إن نتائج اختبار بنس سلبية للفيروس.

مقالات أخرى

أسهم إنتل تنخفض بنسبة 10٪.. ما السبب ؟

قد يعجبك ايضا