أسعار البترول والنفط تتراجع بضغط من ارتفاع الدولار

البترول والنفط تتراجع بضغط من ارتفاع الدولار

 

تراجعت اليوم في ختام تعاملات جلسة الجمعة أسعار البترول والنفط الخام متأثرا بارتفاع ملحوظ حققة الدولار امام اغلب العملات .

بينما  استعادة البترول توازنه خلال الجلسات الماضية .

إلا أنه سرعان ما خسر جزء من مكاسبه على أثر ارتفاع سعر الدولار.

بالاضافة الي التطورات الاخيرة من جانب منظمة الأوبك .

 

توقعات صندوق النقد الدولي ترفع من أسعار  البترول

 

على صعيد اخر اعلن صندوق النقد الدولي توقعاته لمستويات نمو الاقتصاد العالمي مستقبلا .

أيضا توقع الصندوق أن يحقق الصندوق نمو يصل إلى 6% .

في ضوء الظروف الراهنة لتخلص العالم من أثر جائحة كورونا .

على صعيد التداولات، انخفضت العقود الآجلة لخام “نيمكس” الأمريكي تسليم مايو/أيار بحلول الساعة 17:41 بتوقيت جرينتش بنسبة 0.5% إلى 59.3 دولار للبرميل.

حيث سجلت أعلى سعر عند 59.9 دولار وأقل سعر عند 59.1 دولار.

على جانب اخر تراجعت العقود الآجلة لخام “برنت” تسليم يونيو/حزيران بنسبة 0.4% إلى 62.9 دولار للبرميل.

حيث سجل الخام أعلى سعر عند 63.4 دولار وأقل سعر عند 62.5 دولار.

على صعيد اخر استعابت الأسواق ما أعلنته منظمة “أوبك” وحلفائها المستقلين (أوبك+).

عن زيادة تدريجية للإنتاج النفطي خلال الفترة من مايو/أيار وحتى يوليو/تموز.

في سياق اخر  ارتفع مؤشر الدولار (أمام سلة من العملات الرئيسية) بحلول الساعة 17:44 بتوقيت جرينتش.

حيث حقق ارتفاع ببنسبة 0.1% إلى 92.1 نقطة.

بينما سجل أعلى مستوى عند 92.4 نقطة وأقل مستوى عند 92.03 نقطة.

في غضون ذلك  أعلنت شركة “بيكر هيوز” للخدمات النفطية استقرار عدد حفارات النفط في الولايات المتحدة عند 337 حفارا هذا الأسبوع.

وارتفع عدد حفارات الغاز الطبيعي بحفارين اثنين إلى 93 حفاراً .

بينما ارتفع إجمالي حفارات الغاز الطبيعي والنفط معا بحفارين اثنين إلى 430 حفارا.

 

على جانب اخر متصل المستثمرون إيجابياً حيال الاقتصاد الأمريكي.

الذي يتوقع نموه بنسبة 6.4% في العام الجاري بناء على تقديرات الاحتياطي الفيدرالي.

وبالتالي، سيتعافى الطلب على السلع.

وقد أوضحت بيانات اقتصادية أن مؤشر أسعار المنتجين في أمريكا ارتفع بنسبة 1% في الشهر الماضي.

بينما توقع محللون ارتفاع المؤشر بنسبة 0.5%.

 

بينما استقر الدولار الكندي أمام أغلب العملات الرئيسية خلال تداولات اليوم الجمعة على نحو إيجابي.

ذلك في أعقاب صدور بيانات اقتصادية قوية شملت نموا ملحوظا في سوق العمل.

 

 

 

قد يعجبك ايضا