أسعار النفط ترتفع مع توقعات أكثر تفاؤلاً للطلب

واشنطن-فوربس بيزنس | ارتفعت أسعار النفط مع الـ توقعات المتفائلة بانتعاش الطلب السريع على النفط مع تسارع طرح اللقاح وعلى الرغم من التقديرات حول زيادة المخزونات الأمريكية.

وتم تداول خام برنت القياسي الدولي عند 63.12 دولارًا للبرميل في الساعة 0641 بتوقيت جرينتش.

وجاء ذلك بانخفاض 0.66 ٪ بعد أن أغلق يوم الثلاثاء عند 62.70 دولارًا للبرميل.

وكان مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) عند 60.09 دولارًا للبرميل في نفس الوقت منخفضًا 0.56٪.

وكان ذلك بعد أن أنهى الجلسة السابقة عند 59.75 دولارًا للبرميل.

وكانت الزيادات في الأسعار مدفوعة بآمال بأن طرح اللقاحات على نطاق أوسع سيساعد الطلب على التعافي.

وقال الرئيس الأمريكي جو بايدن إن الولايات المتحدة سيكون لديها ما يكفي من لقاحات كورونا بحلول نهاية مايو لتلقيح كل أمريكي بالغ.

وجاءت تصريحات بايدن بعد أن وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) على لقاح كورونا أحادي الطلقة.

ووافقت الإدارة على اللقاح من شركة Johnson & Johnson للاستخدام الطارئ يوم السبت.

في حين قالت شركة Merck العملاقة للأدوية الأخرى إنها ستنتج أيضًا لقاح Johnson & Johnson.

وومع ذلك، فإن أسواق النفط غير متأكدة مما إذا كانت تخفيضات إنتاج أوبك + ستستمر بعد مارس.

وستجتمع المجموعة يوم الخميس وتقرر ما إذا كانت ستبقي التخفيضات الحالية أو تخففها أكثر.

ومع ذلك، ذكرت تقارير نقلا عن مصادر في أوبك أن المنظمة ستزيد على الأرجح الإنتاج للاستفادة من ارتفاع أسعار النفط.

وأعلنت المملكة العربية السعودية في وقت سابق في يناير أنها، بالإضافة إلى التزاماتها في أوبك +، ستخفض إنتاج النفط الخام.

وجاء تعهدها لمدة شهرين بمقدار مليون برميل يوميًا في فبراير ومارس.

وفي فبراير، خفضت المجموعة الإنتاج إلى 8.125 مليون برميل يوميًا، وفي مارس من المقرر أن تخفض الإنتاج إلى 8.05 مليون برميل يوميًا.

وفي وقت متأخر من يوم الثلاثاء، أعلن معهد البترول الأمريكي (API) عن تقديراته بزيادة تزيد عن 7.4 مليون برميل في مخزونات النفط الخام الأمريكية.

وذلك مقارنة بتوقعات السوق بانخفاض قدره 1.9 مليون برميل.

وإذا ارتفعت مخزونات الخام بما يتماشى مع توقعات معهد البترول الأمريكي، فهذا يشير إلى أن الطلب على الخام ينخفض ​​في الولايات المتحدة.

وتعبر الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم، مما يؤثر سلبًا على أسعار النفط.

ومع ذلك، فإن التعليقات الإيجابية للأمين العام لمنظمة أوبك محمد سانوسي باركيندو بشأن توقعات سوق النفط حدت من المزيد من الانخفاضات.

وأكد باركيندو على “التفاؤل الحذر” فيما يتعلق بانتعاش الطلب الاقتصادي والنفطي في آسيا.

وجاء ذلك في إشارة إلى تحسن التوقعات لسوق النفط العالمي والاقتصاد العالمي ككل.

إقرأ المزيد:

النفط ينزلق قبل اجتماع أوبك +

قد يعجبك ايضا