أسهم شركة أديداس تحقق مكاسب جيدة مع انتعاش الأحداث الرياضية

 

ارتفعت أسهم شركة “أديداس”، بعد أن قامت برفع توقُّعات مبيعاتها بفضل الانتعاش في الصين، والمبيعات عبر

الإنترنت قبل العودة المرتقبة للأحداث الرياضية الجماعية.

 

أسهم شركة “أديداس تواصل المكاسب

 

قالت الشركة الألمانية اليوم الجمعة، إنَّ المبيعات غير المتأثرة بسعر صرف العملة سترتفع هذ العام بنسبة قد تبلغ أعلى النطاق بين 13-19%، وهو حدٌّ أعلى مما أعلنته سابقاً. كما توقَّعت الشركة نمو الإيرادات في الربع

الثاني بنحو 50%. وارتفعت أسهم الشركة بنسبة 8.8% على ضوء هذه الأنباء.

 

من المفترض أن تسهم بيانات الشركة في تخفيف مخاوف المستثمرين بعد أن قاطع المستهلكون في الصين

شركة “أديداس” -إلى جانب منافستها “نايكي” وغيرهما- لاتخاذها موقفاً ضد العمل القسري في منطقة

شينجيانغ. فقد دعمت “أديداس” مبادرة “قطن أفضل” في قرارها بعدم اعتماد القطن الذي يأتي من

شينجيانغ.

 

في هذا السياق، قال الرئيس التنفيذي كاسبر رورستد في اتصال هاتفي مع الصحفيين اليوم الجمعة، إنَّ

مبيعات “أديداس” تراجعت “بشكل كبير” في الصين عبر الإنترنت، وفي المتاجر على حدٍّ سواء، منذ أواخر

مارس، على الرغم من أنَّ الطلب قد ارتفع “ببطء لكن بثبات” خلال الأسابيع الأخيرة. ومن السابق لأوانه تحديد

مقدار الضرر الذي ستلحقه المقاطعات بأرباح الربع الثاني.

 

يتوقَّع رورستد عاماً “قوياً جداً جداً” في الصين، إذ قال عن المستهلكين الصينيين: “لقد شاركنا، إلى أقصى حدٍّ

ممكن، في حوار معهم بطريقة محترمة، مع احترام تقاليدهم وثقافتهم، لقد تمَّ تقييد ذلك إلى حدٍّ ما في

البداية بسبب المكان الذي كانت فيه الأمور، لكنَّ الوضع الآن أصبح أكثر تطبيعاً.”

 

استثمار الزخم

أذهلت شركة “أديداس” المستثمرين في شهر مارس بخطة للتركيز على المبيعات عبر الإنترنت، والمنتجات

المخصصة للنساء، واستخدام المواد المعاد تدويرها في الأحذية والملابس. لذا يبدو أنَّ هذه المناطق تكتسب

أرضية، مع زيادة مبيعات الربع الأول في الصين، وأوروبا، وأمريكا الشمالية.

 

تتطلَّع الشركة إلى البناء على هذا الزخم في الأشهر المقبلة، مع إطلاقها لمنتجات تشمل نسخة من أحذية

التنس “ستان سميث” الكلاسيكية المصنوعة من مادة من الفطر لديها استدامة أكبر. وقال رورستيد، إنَّها

تخطط أيضاً للاستفادة من عودة الأحداث الرياضية الكبرى، بما في ذلك بطولات كرة القدم في أوروبا، وأمريكا

الجنوبية، وأولمبياد طوكيو.

 

بلغت الأرباح التشغيلية للشركة في الربع الأول 704 ملايين يورو (849 مليون دولار) متجاوزة تقديرات المحللين.

 

ولدى “أيدادس” موضوع آخر مثير للاهتمام، وهو يتعلَّق بالمدى الذي ستتمكَّن به من بيع علامة “ريبوك”

التجارية في الأشهر القادمة، فقد قالت الشركة، إنَّها تتطلَّع لإنهاء تلك الصفقة بحلول نهاية العام. وقد يضع ذلك

مقياساً في الصناعة، في الوقت الذي تستعد شركة صناعة الأحذية الرياضية السويسرية “أون أيه جي” (On

AG) لإدراج محتمل، من شأنه أن يقدِّر الشركة بنحو 5 مليارات دولار، بحسب ما أفادت بلومبرغ الأسبوع

الماضي.

 

 

 

قد يعجبك ايضا