أسهم “وول ستريت” تقفز لأفضل مستوى منذ أبريل.. والسبب؟

نيويورك – فوربس أعمال | حققت مؤشرات الأسهم الأمريكية في “وول ستريت” يوم الاثنين قفزة في التعاملات المبكّرة؛ لتسجّل أفضل يوم لها منذ بداية أبريل/نيسان الماضي.

واندفعت المؤشرات بدعم من أنباء تحدّثت عن تجربة جديدة للقاح محتمل لفيروس “كورونا” الوبائي.

وأغلق مؤشر “داو جونز” الصناعي على ارتفاع 911.95 نقطة أو 3.9٪ إلى 24597.37 نقطة.

وارتفع مؤشر S&P 500 بنسبة 3.2٪ ليغلق عند 2953.91 نقطة.

كما تقدم مؤشر “ناسداك” المركب بنسبة 2.4٪ إلى 9،234.83 نقطة.

وحقق كل من مؤشر “داو” و”ستاندرد آند بورز” 500 أكبر مكاسب في يوم واحد منذ 6 أبريل/نيسان الماضي.

بينما سجل مؤشر ناسداك في “وول ستريت” أفضل ارتفاع له منذ 29 أبريل/نيسان الماضي.

كما أغلق مؤشر S&P 500 عند أعلى مستوى له منذ 6 مارس/آذار.

وقد حققت أسهم شركة “مودرنا” ارتفاعًا كبيرًا بنسبة 20٪.

وجاء الارتفاع بعدما أعلنت الشركة عن تسجيل نتائج “إيجابية” في المرحلة الأولى من اللقاح المحتمل لفيروس كورونا.

وقالت الشركة إنّه بعد تقديم جرعتين من العلاج، طور 45 مشاركًا في التجربة العلاجية أجسامًا مضادة للفيروس التاجي.

وأغلق سهم ديزني بارتفاع 7.15٪، في حين صعدت MGM Resorts 10.5٪.

كما اكتسب مشغل الرحلات البحرية كرنفال 15.2 ٪، وارتفع كل من دلتا والخطوط الجوية المتحدة بأكثر من 13٪.

في المقابل، انخفض مؤشر شبكة نتفلكس في “وول ستريت” بنسبة 0.3%.

وحقق مؤشر سهم الشبكة الترفيهية الأمريكية الأكبر بالعالم أرباحًا كبيرة خلال الفترة الماضية؛ بسبب في منازلهم طوال فترة الإغلاق لمكافحة الجائحة.

كما ارتفعت أسهم البنوك على نطاق واسع، حيث قفز مؤشر “ويلز فارجو” بأكثر من 8٪، بينما أغلق كل من “بنك أوف أمريكا”، و”سيتي جروب” أعلى بنسبة 6٪.، وتقدم JPMorgan Chase بنسبة 5.3٪.

ويقول المستثمرون المخضرمون في “وول ستريت” إنّ الأسهم قد تكون في حالة تداول متقلب حتى تتضح جهود الحكومة والإدارة الأمريكية في إعادة فتح أقوى اقتصاد بالعالم.

ولفتوا إلى أنّ المطلوب حاليًا هو عدم تسجيل طفرات كبيرة في حالات الإصابة والوفيات الجديدة بفيروس “كورونا”.

ويتوقع أن تشهد معظم دول العالم مع نهاية الأسبوع إمّا إنهاء عمليات الإغلاق والحظر المفروض بشكل جزئي أو كلي.

اقرأ أيضًا |

الليرة التركية تواصل الصعود و الدولار يتراجع عالميًا

قد يعجبك ايضا