“إير بي إن بي” تلغي الحجوزات في واشنطن.. ما السبب ؟

واشنطن-فوربس بيزنس | قالت منصة سوق التأجير عبر الإنترنت إن “إير بي إن بي” ستلغي الحجوزات في منطقة مترو واشنطن العاصمة الأسبوع المقبل.

وجاء ذلك بسبب افتتاح الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن في 20 يناير.

وجاء قرار إير بي إن بي رداً على مطالبة المسؤولين المحليين والولائيين والفدراليين المسافرين بعدم القدوم إلى العاصمة الأمريكية.

وقالت إير بي إن بي أيضًا إنها ستمنع وتمنع طلبات الحجز الجديدة في المنطقة.

وبينما سيحصل الضيوف الذين تم إلغاء حجوزاتهم على استرداد كامل، فسيتم تعويض المضيفين على نفقة “إير بي إن بيإير بي إن بي”.

وتأتي خطوة “”إير بي إن بي” تلغي الحجوزات في واشنطن.. ما السبب ؟” بعد أن اقتحم أنصار الرئيس دونالد ترامب مبنى الكابيتول.

وجاء ذلك في محاولة لوقف عملية التصديق على أصوات الهيئة الانتخابية لجو بايدن، وتسببت أعمال الشغب في مقتل خمسة أشخاص.

وحث المسؤولون الحكوميون الزوار على عدم السفر إلى المنطقة لحضور الافتتاح.

وقالت “إير بي إن بي” بعد أن علمت بأسماء الأفراد المسؤولين عن أعمال الشغب، أنها حظرت العديد من منصتها ممن كانوا مرتبطين بجماعات كراهية معروفة أو متورطين.

وأضافت “بالإضافة إلى ذلك، نحن على علم بالتقارير التي ظهرت بعد ظهر أمس”.

وتقصد الشركة بهذه التقارير “بشأن الميليشيات المسلحة وجماعات الكراهية المعروفة التي تحاول السفر وتعطيل حفل التنصيب”، وفق قولها.

وأمس علق موقع يـوتيوب المملوك لشركة جوجل قناة دونالد ترامب وأزال مقطع فيديو لانتهاكه سياسته ضد التحريض على العنف.

وتعتبر هذه هي أحدث عقوبة من قبل عملاق وسائل التواصل الاجتماعي ضد الرئيس الأمريكي.

وتنأى المنصات على الإنترنت وشركات الوسائط الاجتماعية بنفسها عن مثل هذه الأحداث.

فيما تتخذ إجراءات ضد أولئك الذين شجعوا أو شاركوا في أعمال العنف المميتة التي وقعت الأسبوع الماضي في مبنى الكابيتول من قبل أنصار الرئيس.

وأضافت أن القناة الآن “تمنع مؤقتًا من تحميل محتوى جديد لمدة 7 أيام على الأقل”.

وقالت منصة مشاركة الفيديو يـوتيوب أيضًا إنها ستؤدي إلى “تعطيل التعليقات إلى أجل غير مسمى” على قناة ترامب بسبب مخاوف تتعلق بالسلامة.

وظهرت على الصفحة الرئيسية لقناة ترامب مقطع فيديو عمره شهر لترامب يشكك في عملية التصويت التي سجلت حوالي 5.8 مليون مشاهدة.

والقناة المجانية يـوتيوب نفسها لديها 2.77 مليون مشترك.

واقتحم أنصار ترامب مبنى الكابيتول الأمريكي في 6 يناير.

جاء ذلك في محاولة لوقف مصادقة الكونجرس على فوز الرئيس المنتخب جو بايدن في الانتخابات.

وأشاد ترامب الذي طعن في صحة انتصار بايدن دون تقديم أدلة، في البداية بمؤيديه لكنه أدان العنف في وقت لاحق.

وأُجبر السياسيون على الفرار حيث تعرض المبنى للاعتداء من قبل المتظاهرين الذين تغلبوا على قوات الأمن.

وقتل خمسة اشخاص في أعمال العنف بينهم ضابط شرطة في الكابيتول.

وبعد الحادث، أزال تويتر وفيسبوك حسابات ترامب وألغيا المحتوى الداعم للهجوم.

إقرأ أيضًا:

لهذا السبب حظرت تويـتر حساب ترامب للأبد

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.