ارتفاع اسعار النفط عالميا الي 69.28$ للبرميل  

ارتفاع اسعار النفط عالميا الي 69.28$ للبرميل  

ارتفاع اسعار النفط عالميا الي 69.28$ للبرميل  

 

شهدت اليوم اسعار النفط ارتفاعا ملحوظ بواقع 10 سنتات للبرميل حيث وصل سعر البرميل في ختام تعاملات الجلسة الاوروبية الي 69.28 للبرميل .

 

بينما بلغ خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي تسليم أبريل 66.02 دولار للبرميل.

 

وقد اظهرت تقارير اقتصادية أن الارتفاع الواقع في اسعار الذهب الاسود او النفط يرجع بالاساس الى ارتفاع حجم الطلب من جانب الصين التي تعد من اكبر مستوردي ومستهلكي النفط عالميا لتلبية احتياجات الصناعات الثقيلة التي نشطت بشكل ملحوظ موخرا .

 

 

وأظهرت البيانات أن نمو الناتج الصناعي الصيني تسارع في يناير وفبراير متجاوزا التوقعات، في حين ارتفعت إنتاج مصافي التكرير 15 % مقارنة بالفترة نفسها قبل عام.

وقال سينج يك تي المحلل لدى شركة الاستشارات الصينية سيا إنرجي إن الصناعات الثقيلة الصينية شهدت نموا قويا، إذ سجل إنتاجها من الأسمنت والصلب والألمنيوم نموا في خانة العشرات بالمقارنة مع مستويات 2019 قبل جائحة كوفيد، مضيفا أن معدلات النمو جاءت عنيفة بالنظر إلى أسس الصين الكبيرة.

بالاضافة الي ما سبق فقد قررت السعودية هي ومجموعة الاوبك تمديد خفض الامدادت النفظية حتي نهاية شهر ابريل المقبل مما كان لة بالغ الاثر علي رفع اسعار النفط في الاسواق العالمية اليوم 

واردات الهند من أكبر منتج في العالم ارتفعت 48%

 

وأظهرت البيانات التي حصلت عليها رويترز أن واردات الهند من أكبر منتج في العالم ارتفعت 48% إلى مستوى غير مسبوق عند 545 ألفا و300 برميل يوميا في فبراير مقارنة مع الشهر السابق، مما يشكل 14% من إجمالي واردات الهند الشهر الماضي.

في المقابل، أظهرت البيانات هبوط واردات فبراير من السعودية 42 % مقارنة مع الشهر السابق إلى أدنى مستوى في عشر سنوات عند 445 ألفا و200 برميل يوميا.

 ومن المعروف انة كلما تراجعت الأسعار يخسر المنتجون، في حين يربح المستهلكون واقتصادهم. مؤخرا تراجعت الأسعار إلى مستويات غير مسبوقة بسبب كورونا وتخمة السوق.

يتقلب سعر برميل النفط في السوق العالمية بين فترة وأخرى حسب عوامل عديدة. وقد تراجعت الأسعار مؤخرا إلى أكثر من النصف ليتراوح سعر البرميل بين 20 و 27 دولارا للبرميل بسبب تبعات فيروس كورونا التي أدت إلى تراجع الطلب. وزاد الطين بلة فشل اوبك وروسيا في الاتفاق على خفض الإنتاج وتقليص العرض في السوق العالمية.

 

قد يعجبك ايضا