ارتفاع عدد منصات النفط الأمريكية

بمقدار 4 للأسبوع المنتهي في 5 فبراير

واشنطن- فوربس بيزنس | ارتفع عدد منصات النفط في الولايات المتحدة هذا الأسبوع، وفقًا لأحدث البيانات الصادرة عن شركة خدمات حقول النفط بيكر هيوز.

وارتفع عدد الحفارات النفطية، وهو مؤشر للإنتاج قصير الأجل في البلاد.

وجاء ذلك بمقدار أربعة إلى 299 حفارا للأسبوع المنتهي في 5 فبراير من 295 في الأسبوع السابق.

في المقابل، يمثل هذا انخفاضًا قدره 377 في عدد منصات النفط الأمريكية مقارنةً بالعام الماضي.

وعند إغلاق التداول يوم الجمعة الماضي، استقر سعر خام برنت القياسي الدولي عند 59.34 دولارًا للبرميل.

في حين كان مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) عند 56.85 دولارًا للبرميل.

وقبل أيام ارتفعت أسـعـار النفط بدعم من خفض السعودية الوشيك لإنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميًا اعتبارًا من فبراير شباط فصاعدًا.

وحينها تم تداول خام برنت القياسي الدولي عند 55.58 دولارًا.

وبذلك يكون مسجلاً زيادة بنسبة 0.59 ٪ عن يوم الاثنين عندما تم تداوله في الساعة 0706 بتوقيت جرينتش مسجلاً 55.25 دولارًا للبرميل.

وتم تداول مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) عند 52.58 دولارًا في نفس الوقت يوم الجمعة، مقابل 52.32 دولارًا للبرميل يوم الاثنين.

ومن المقرر أن تخفض السعودية، إنتاجها طوعا في فبراير ومارس بواقع مليون برميل يوميا.

وتعتبر السعودية الزعيم الفعلي لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمحرك الرئيسي لتخفيضات إنتاج أوبك +.

ومع ذلك، فإن انتشار متغير الفيروس في جميع أنحاء العالم تلاه قيود وإغلاقات مصاحبة توج مكاسب أسـعـار النفط.

من خلال طريق الحد من التنقل وإثارة المخاوف بشأن ضعف الطلب.

ولتحقيق التوازن بين ديناميكيات العرض والطلب على النفط، أعلنت إدارة معلومات الطاقة في البلاد أن مخزونات النفط الخام التجارية الأمريكية انخفضت.

وجاء هذا الانخفاض إلى أدنى مستوى لها منذ مارس بمقدار 9.9 مليون برميل، أو 2٪، إلى 476.7 مليون برميل.

وكان ذلك مقارنة بالسوق، فيما توقع بناء 603000 برميل.

وعلي عكس ذلك تراجعت أسـعـار النفط يوم الاثنين الماضي بسبب عمليات الإغلاق المطولة والقيود وسط تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

وزاد ذلك المخاوف بشأن ضعف الطلب على الوقود.

إقرأ أيضًا:

انخفاض أسعار النفط يوم الإثنين

قد يعجبك ايضا