استقرار أسعار النفط بفعل انخفاض في المخزونات الأمريكية

نيويورك – فوربس بيزنس | استقرت أسعار النفط يوم الخميس برغم ظهور موجة جديدة من حالات الإصابة بفيروس كورونا في أوروبا وما أعادت عدة دول فرضه من قيود على السفر.

وجاء استقرار أسعار “الذهب الأسود” بعد بيانات أظهرت انخفاضًا صعوديًا في مخزونات الخام والوقود الأمريكية.

وبحلول الساعة 15:59 بتوقيت جرينتش، انخفضت العقود الآجلة لخام برنت 7 سنتات، أو ما يعادل 0.2٪، إلى 41.70 دولارًا للبرميل، وفق وكالة “رويترز“.

بينما ارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأمريكي 3 سنتات، أو 0.1٪ ، إلى 39.96 دولارًا.

ويضع ذلك علاوة خام برنت على خام غرب تكساس الوسيط على المسار الصحيح للوصول إلى أصغر مستوى إغلاق منذ أواخر مايو/أيار.

يوم الأربعاء، ارتفعت الأسعار بشكل طفيف بعد أن أظهرت بيانات حكومية انخفاض مخزونات النفط الأمريكية الأسبوع الماضي.

وانخفضت مخزونات النفط الخام بمقدار 1.6 مليون برميل، والبنزين بمقدار 4 ملايين برميل، وسجلت مخزونات نواتج التقطير انخفاضًا مفاجئًا قدره 3.4 مليون برميل.

ومع ذلك، لا يزال الطلب على الوقود في الولايات المتحدة ضعيفًا حيث يحدّ الوباء من السفر.

وقد أظهرت بيانات حكومية أنّ متوسط ​​الطلب على البنزين لأربعة أسابيع الأسبوع الماضي انخفض بنسبة 9٪ عن العام السابق.

قال كريج إرلام، كبير المحللين في OANDA، “تظل الأسعار معرضة للخطر على الرغم من حقيقة أنها استقرت مع تقدم الأسبوع”.

وأشار إلى أنّ “المخاطر على التوقعات لا تزال في الاتجاه الهبوطي بسبب ارتفاع أرقام الإصابات بكورونا في جميع أنحاء أوروبا”.

وفرضت بريطانيا وألمانيا وفرنسا قيودًا جديدة لوقف انتشار فيروس كورونا، وجميع العوامل التي تؤثر على الطلب على الوقود.

وتمّ تحديد أسعار النفط أيضًا من خلال البيانات التي تظهر أن عدد الأمريكيين الذين قدموا مطالبات جديدة للحصول على إعانات البطالة ارتفع بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي.

ويدعم هذا الارتفاع وجهات النظر التي كانت تقول إنّ التعافي الاقتصادي من الجائحة كان ينفد وسط تراجع التمويل الحكومي.

على جانب العرض، لا يزال السوق قلقًا من استئناف الصادرات من ليبيا.

ولا يزال من غير الواضح مدى السرعة التي يمكن أن تزيد الدولة العربية من حجم صادراتها.

وكانت ناقلة نفط تقوم بتحميل شحنة خام يوم الخميس من واحدة من ثلاث مرافئ ليبية أعيد افتتاحها مؤخرًا.

ويتوقّع مزيد من تحميل شحنات النفط خلال الأيام المقبلة.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.