استمرار تراجع أسعار المعدن الأصفر على التوالي خلال تعاملات اليوم الخميس

توقعات خبراء الاقتصاد ترجح استمرار تراجع  أسعار المعدن الأصفر على التوالي خلال تعاملات اليوم الخميس، ويعود ذلك بسبب  الهبوط دون الـ 1800 دولار في سعر الأونصة.

 

وواصلت أسعار الذهب العالمية تراجعها للمرة الرابعة على التوالي في ختام تعاملات الأمس الأربعاء ليكون التراجع في أسعار المعدن الأصفر هو السمة الغالبة.

 

وقد تأثر المعدن الأصفر خلال تعاملاته خلال الأيام السابقة بالارتفاع الذي شهده الدولار خلال الأونة الأخيرة وارتفاع عوائد السندات الأمريكية.

 

وتعرض المعدن الأصفر خلال الجلسات الماضية لخسائر كبيرة، متأثرا بتواصل صعود عوائد سندات الخزانة الأمريكية لأعلى مستوى في عام.

 

وينتظر المستثمرين قرار الكونجرس الأمريكي بشأن مُقترح الرئيس جو بايدن بشأن حزمة تحفيز مالي إضافية قيمتها 1.9 تريليون دولار.

 

وشهدت العقود الأجلة للذهب المستحقة في أبريل انخفاضا بمقدار 26.20 دولار، بما نسبته 1.2%، ليُنهي تعاملات اليوم عند مستوى 1772.80 دولار للأوقية.

 

ويعد هذا المستوى هو أدنى مستوى إغلاق منذ نهاية شهر يونيو الماضي وفقًا لبيانات سوق “داو جونز”.

 

وتشير التوقعات، إلى الغموض حول مستقبل تعافي الاقتصاد العالمي من شأنه التأثير على سعر الذهب ويزيد من الطلب عليه، وتلك التوقعات تخلق نوعاً من التوازن الذي يعمل على كبح جماح هبوط الذهب.

 

وتؤكد التحليلات الاقتصادية، أنه لو كانت الأجواء العالمية هادئة ولم تكن أزمة فيروس كورونا موجودة، وحدث ارتفاع بهذا الشكل في عوائد السندات لانخفضت أسعار الذهب.

 

يذكر أن الذهب قد شهد خلال هذا الأسبوع انخفاضا ملحوظا في أسعاره.

 

وقد سجل المعدن الأصفر تراجعات كبيرة اقتربت من 1.5% عند المقارنة بسعر الذهب مستهل تعاملات الأسبوع، وذلك بسبب ارتفاع في الأسهم، الأمر الذي أثر عليه.

 

وذكرت مؤسسة “ماركت ووتش” المعنية بالشأن الاقتصادي العالمي أن الأسواق أصبحت أكثر تفاؤلًا بشأن تعافي الاقتصاد.

 

وأرجعت المؤسسة الإقتصادية سبب ذلك في ظل استمرار حملات توزيع لقاحات “كوفيد 19” وانخفاض معدل الإصابة بالفيروس.

 

وترجح التقارير العالمية المتابعة لسوق المعدن النفيس، أنه مع استمرار التعافي من جائحة فيروس كورونا ووجود اللقاحات اللازمة ستعود الأسواق لطبيعتها.

 

ويترقب المحللون الاقتصاديون كذلك المؤشرات الخاصة بأسعار الدولار، ويؤكد العديد منهم أن أسعار الدلار في الأونة الأخيرة سيحدد قيمة أسهم الذهب.

قد يعجبك ايضا