الأسهم الأمريكية ترتفع بقوة وأسعار النفط تلاحقها

نيويورك – فوربس أعمال | سجّلت الأسهم الأمريكية يوم الثلاثاء ارتفاعًا قويًا عند فتح التداولات في ظل استئناف الأنشطة التجارية، كما ارتفعت أسعار النفط أيضًا مدعومة بثقة الأسواق.

واخترق مؤشر “ستاندرد اند بورز” حاجز الـ500، وهو حاجز فني مهم.

ودفع استئناف الأنشطة التجارية وحالة من التفاؤل حيال لقاح محتمل لفيروس كورونا، المستثمرين إلى التغاضي عن التوترات الأمريكية الصينية.

وعند فتح التداول، صعد ستاندرد اند بورز 2.2 بالمئة ووصل إلى 3020 نقطة.

وجاء تجاوز مستوى الثلاثة آلاف نقطة المهم نفسيًا للمرة الأولى منذ الخامس من شهر مارس/آذار الماضي، وفق “رويترز“.

كما تقدّم المؤشر داو جونز الصناعي 316.68 نقطة بما يعادل 1.29 بالمئة ليصل إلى 24781.84 نقطة.

وزاد المؤشر ناسداك المجمع 176.63 نقطة أو 1.89 بالمئة إلى 9501.21 نقطة.

ولم يقتصر ارتفاع الأسعار يوم الثلاثاء على الأسهم الأمريكية بل امتدّ ليصل إلى أسعار النفط.

حيث ارتفعت أسعار “الذهب الأسود” مدعومة بثقة متزايدة في السوق بالتزام المنتجين بتعهداتهم لخفض معروض الخام.

ويشهد الطلب على النفط تحسنًا مع عودة مزيد من السيارات إلى الطرق في ظل تخفيف إجراءات مكافحة “كورونا” حول العالم.

وفي الساعة 06:52 بتوقيت جرينتش، شهدت العقود الآجلة للخام الأمريكي غرب تكساس الوسيط ارتفاعًا بنسبة 3.4 بالمئة أي بما يعادل 1.12 دولار إلى 34.37 دولار للبرميل.

كما ارتفعت عقود خام برنت نحو 1.7 بالمئة أو 61 سنتا مسجلة 36.14 دولار للبرميل.

وحققت عقود خام برنت يوم الاثينن مكاسب بلغت 1.1 بالمئة يوم الاثنين في معاملات هزيلة بسبب عطلة يوم الذكرى في الولايات المتحدة.

وتلقّت أسواق النفط دعمًا بعد تصريحات من روسيا تفيد بانخفاض إنتاجها النفطي مقتربًا من هدفه البالغ 8.5 مليون برميل يوميًا لشهري مايو/أيار ويونيو/حزيران المقبل.

وجاء انخفاض الإنتاج النفطي الروسي بموجب اتفاق خفض المعروض مع منظمة البلدان المصدرة للبترول ومنتجين كبار آخرين، في إطار مجموعة “أوبك+”.

ومن المقرر أن تجتمع دول “أوبك+” في أوائل شهر يونيو/حزيران المقبل.

وسيبحث الاجتماع المقرر الإبقاء على تخفيضات المعروض الهادفة لدعم الأسعار.

وما تزال أسعار النفط منخفضة حوالي 45 بالمئة منذ بداية العام.

واتّفق كبار منتجي النفط، وفي مقدّمتهم المملكة السعودية وروسيا، في شهر أبريل/نيسان المنصرم على خفض الإنتاج.

وبموجب الاتفاق فإنّ إنتاج النفط سيصل إلى نحو عشرة ملايين برميل يوميًا في شهري مايو/أيار ويونيو/حزيران.

قد يعجبك ايضا