الاتحاد الأوروبي يعلق العقوبات المفروضة على شركات النفط التركية

بروكسل- يورو عربي | عشية المحادثات مع الرئيس التركي وقمة رئيسية للاتحاد الأوروبي، تراجع التكتل عن العقوبات المفروضة على المزيد من مسؤولي شركات النفط التركية، وفقًا لتقارير إعلامية.

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي في الاتحاد الأوروبي قوله “توقف العمل في القوائم السوداء الإضافية لأفراد أتراك، ولم نعد نتحدث عن عقوبات اقتصادية”.

وفي فبراير 2020، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على اثنين من مسؤولي شركة البترول التركية (TPAO).

وجاء ذلك بسبب استكشاف تركيا للطاقة في شرق البحر الأبيض المتوسط​، بموجب ترخيص من جمهورية شمال قبرص التركية (TRNC).

لكن دبلوماسيين آخرين قالوا إن خطط العقوبات “لم تنطلق فعلاً” وأن “المسار الدبلوماسي يحظى بالأولوية”.

وذلك في إشارة تبعث على الأمل بإحراز تقدم في العلاقات بين تركيا والاتحاد الأوروبي.

وذكرت وكالة الأنباء أن دبلوماسيين أمريكيين وأوروبيين حثوا بروكسل على عدم فرض عقوبات.

وذلك في وقت يبدو فيه أن تركيا، العضو في الناتو والدولة المرشحة للانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، أقرب إلى توافق الآراء.

وتأتي هذه الأخبار قبل يوم واحد من لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عبر الفيديو مع كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي.

وجاء ذلك قبل قمة قادة الاتحاد الأوروبي الأسبوع المقبل، والتي من المقرر أن تناقش تركيا.

وأشارت نتائج قمة الاتحاد الأوروبي في كانون الأول (ديسمبر) الماضي إلى إمكانية فرض مزيد من العقوبات.

وذلك على المسؤولين التنفيذيين في قطاع النفط التركي، لكن يبدو أن هذه الخطة قد أُبطلت.

وفي 11 نوفمبر 2019، اعتمد المجلس الأوروبي إطارًا للتدابير التقييدية ردًا على “أنشطة الحفر غير المصرح بها” التركية في شرق البحر المتوسط.

ورفضت أنقرة هذه المزاعم، قائلة إن لها الحق في التنقيب عن الطاقة في شرق البحر المتوسط.

وكانت تركيا ترفض الجهود اليونانية لتقليص أراضيها البحرية بشدة وتحويل القضية التركية اليونانية إلى مشكلة مع الاتحاد الأوروبي.

المزيد:

بكين تحث واشنطن على رفع الرسوم الجمركية والعقوبات

قد يعجبك ايضا