الاسهم القطرية تحقق ارتفاع كبير في بورصة قطر بدعم من مشتريات الأجانب

الاسهم القطرية تحقق ارتفاع كبير في بورصة قطر بدعم من مشتريات الأجانب

 

حققت الأسهم القطرية في بورصة قطر ارتفاع ملحوظ بين  بورصات الخليج، ذلك  بعد أن أعلنت الدولة أنَّها قد تسمح للمستثمرين الأجانب بامتلاك الشركات المدرجة بالكامل.

وهي خطوة قد تؤدي إلى تدفُّقات خارجية تزيد قيمتها على مليار دولار.

أيضا وافق مجلس الوزراء على مشروع قانون يتيح للمستثمرين الأجانب امتلاك ما يصل إلى 100% من أسهم

الشركات المدرَجة، بحسب وكالة الأنباء القطرية الحكومية.

وإذا أصبح القانون موضع التنفيذ، فسيتعيَّن على الشركات الموافقة- كُل على حدة- على الحدِّ الجديد لتملُّك الأجانب فيها.

قطر تستهدف زيادة تدفقات الاستثمارات الأجنبية

 

وبانتظار إقرار اللائحة التنفيذية للقانون، فقد تؤدي هذه الخطوة إلى تدفُّقات استثمارية بنحو 1.5 مليار دولار إلى

الشركات المدرَجة، التي ستكتسب حضوراً أقوى وفق المؤشرات والمعايير، وفقاً لتقديرات بنك الاستثمار المجموعة

المالية “هيرميس”.

 

وأضاف هيرميس أنَّ بعض الأسهم التي يمكن أن تستفيد أكثر من غيرها تشمل بنك قطر الإسلامي، ومصرف الريان،

والبنك التجاري القطري.

مؤشر بورصة قطر يحقق ارتفاع  2.3% الخميس الماضي

مؤشر بورصة قطر بما يصل إلى 2.3% اليوم الخميس، ليقود مكاسب بورصات منطقة الخليج. وأدَّى ذلك لارتفاع

المكاسب الإجمالية للبورصة القطرية إلى 4% في 2021، لكنَّها بقيت خلف معظم أقرانها في المنطقة.

 

وتتخذ الدولة الغنية بالغاز خطوات مماثلة لدول خليجية أخرى في سعيها لاجتذاب تدفُّقات استثمارية من الخارج. ففي عام 2019، أفصحت الإمارات العربية المتحدة أنَّها ستسمح للأجانب بامتلاك 100% من الشركات بمختلف القطاعات. في حين ألغت المملكة العربية السعودية سقف ملكية الشركات المتداولة بالبورصة للمستثمرين الاستراتيجيين الأجانب.

آراء المحللين الفنين

ترى المحللة المالية ماري سالم أنَّ السماح للمستثمرين الأجانب بامتلاك ما يصل إلى 100% من أسهم الشركات المدرَجة بالبورصة القطرية؛ “خطوة كبيرة بالفعل، لكنَّها ستستغرق بعض الوقت لتنفيذها”.

وفي حين توقَّعت أن تستغرق عملية إتمام هذه الخطوة حوالي عامين، استناداً إلى أنَّه عندما رفعت البورصة حدَّ تملُّك الأجانب من 25% إلى 49%، فقد استغرق تنفيذ هذا الأمر أكثر من عام بقليل. واعتبرت سالم أنَّ سرعة التنفيذ ستعتمد إلى حدٍّ كبير على عقد كافة الشركات لجمعيات عمومية غير عادية، ليلي ذلك قيام المقاصة بالتعديلات المطلوبة.

مُضيفةً أنَّ “هذه الخطوة من شأنها أن تسهم بترقية البورصة القطرية من سوق ناشئة إلى سوق متقدِّمة”.

قد يعجبك ايضا