البنك المركزي التركي يحافظ على سعر الفائدة مرتفع

تركيا تحافظ على سعر الفائدة مرتفع

أبقى البنك المركزي التركي أسعار الفائدة عن معدلات الفائدة كما هي دون تغيير عند 19% متوافقا مع أغلب توقعات المحللين الماليين الذين توقعوا عدم قيام البنك المركزي التركي برفع سعر الفائدة في الاجتماع المقبل .

أيضا تلقت العملة التركية دعماً من القرار لتواصل مكاسبها.

وتم تداولها على ارتفاع بنسبة 0.7% عند 8.0252 ليرة للدولار الساعة 2:01 بعد الظهر بتوقيت إسطنبول.

 

هامش ضيّق للتصرف

في بيان رسمي قال كافجي أوغلو،  إن الأسواق يجب ألا تنظر إلى خفض سعر الفائدة في اجتماع لجنة السياسة النقدية في 15 أبريل،

باعتباره أمراً مفروغاً منه، مما يخفف من بعض المخاوف بين المستثمرين.

في نفس السياق صرح إحسان خومان، رئيس أبحاث الأسواق الناشئة لأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في بنك “إم يو إف جي” في دبي،

إن “تواصل، كافجي أوغلو الأوّلي مع الأسواق فعل ما يكفي لتخفيف المخاوف”.

وقال قبل الاجتماع، إن تركيا “ليس لديها متسع لخفض أسعار الفائدة هذا العام.

في ضوء توقعات التضخم المرتفعة”،

لكن وجهات نظر كافجي أوغلو الحذرة تشير إلى أن البنك المركزي سيتخذ في النهاية موقفاً أكثر ملاءمة.

حيث رفعت تركيا مؤشرها القياسي للفائدة بمقدار 200 نقطة أساس في 18 مارس، في آخر اجتماع عقده المحافظ السابق، ناجي إقبال، لتحديد سعر الفائدة،

ورفعت السعر الرئيسي المعدل بمؤشر التضخم إلى واحد من أعلى

المعدلات في العالم. وكان كافجي أوغلو، برفسور الصناعة البنكية، من بين منتقدي هذه الخطوة، قائلاً، إنها قد تضر بالنمو الاقتصادي.

البنك المركزي  التركي مصمم على سعر فائدة مرتفع

في الأسبوع الماضي، قال أردوغان، إن الحكومة مصممة على خفض التضخم وخفض أسعار الفائدة إلى خانة الآحاد،

مما أدى إلى انخفاض سعر صرف الليرة. تراجعت العملة أكثر من 10% مقابل الدولار منذ التعيين غير المتوقع

لكافجي أوغلو. وباع المستثمرون الأجانب صافي 1.2 مليار دولار من الأسهم التركية،

وصافي 1.25 مليار دولار من السندات الحكومية، وانخفض “مؤشر بورصة إسطنبول 100 القياسي” بنسبة 7.6% خلال نفس الفترة.

تسارع التضخم إلى 16.2% سنوياً حتى مارس،

مرتفعاً من 15.6% في الشهر السابق بسبب ارتفاع أسعار النفط عالمياً وضعف العملة،

تاركاً لرئيس البنك المركزي الجديد مجالاً صغيراً لإقرار تخفيضات في أسعار الفائدة لتهدئة أردوغان،

الذي يتبنى وجهة نظر غير تقليدية تقول، إن أسعار الفائدة المرتفعة تسبب التضخم.

 

قد يعجبك ايضا