البنك المركزي الهندي البنك المركزي يمتص السيولة من السوق من جديد

 

 

يري عدد من المهمتيمن بالشأن الاقتصادي ان اعتزام البنك المركزي الهندي امتصاص السيولة من السوق ما هو الا خطوة مؤكدة من جانب البنك المركزي للمساعدة في تحقيق تعافي للاقتصاد العالمي من جديد .

 

حيث يقوم الاحتياطي الهندي بشكل متزايد بتحويل تدخله في الفوركس إلى السوق الآجلة لمنع ضخ السيولة بالروبية، وفقاً للتجار والاقتصاديين، بما في ذلك مادهافي أرورا من “إيمكاي غلوبال فاينانشيال سيرفسز”.

 

كما أن السلطة النقدية تشير أيضاً إلى التخفيض من مشتريات السندات، أو حتى إيقافها تماماً، اعتباراً من الربع التالي، كما قال

البعض.

 

أيضا وسط التحرك العالمي نحو العودة إلى الوضع الطبيعي، بقيادة الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي، أكد محافظ الاحتياطي الهندي،

شاكتيكانتا داس، أن السياسة النقدية ستظل ميسرة لضمان التعافي الاقتصادي الدائم.

 

ولكنه أضاف إلى تلك التوقعات أن التضخم في الهند سيظل مرتفعاً، ويحاول تجار العملات والسندات قياس متى سيبدأ الاحتياطي

الهندي في عكس المسار.

 

ولم يرد متحدث باسم الاحتياطي الهندي على طلبات التعليق.

 

مراجعة سياسة الطوارئ

أيضا من المقرر أن تراجع لجنة الأسعار الخاصة بالبنك إعدادات السياسة مطلع الشهر المقبل. بينما أبقت لجنة السياسة النقدية

 

معدل إعادة الشراء الرئيسي دون تغيير خلال الاجتماعات السبعة الماضية، لا يزال بإمكان البنك المركزي تغيير المعدلات الأخرى

ونسب الاحتياطي وأدوات السيولة التي استخدمها خلال الوباء.

 

 

حيث قال سونال فارما، كبير الاقتصاديين في الهند وآسيا سابقاً باليابان في “نامورا هولدينغز”: “إن الاقتصاد يتعافى تدريجياً.

 

حيث لم تعد إعدادات سياسة الطوارئ ضرورية. والخطوة الأولى هي تقليل كمية ضخ السيولة المعمرة عن طريق شراء السندات والتدخل في العملات الأجنبية أو تعقيمها”.

 

البنك المركزي  إبقاء السيولة الزائدة تحت السيطرة

 

قال متعاملون إن نقطة البداية قد تكمن في إبقاء السيولة الزائدة تحت السيطرة وسط التدفقات الضخمة إلى أسواق الأسهم

والسندات في البلاد.

 

بلغ الفائض النقدي الذي تجمعه البنوك مع الاحتياطي الهندي رقماً قياسياً وصل إلى 10 تريليونات روبية (136 مليار دولار) في

وقت سابق من هذا الشهر، وانخفض منذ ذلك الحين إلى 7.5 تريليون روبية، وفقاً لمؤشر بلومبرغ إيكونوميكس للسيولة المصرفية

في الهند.

 

في الوقت الحالي، يقوم الاحتياطي الهندي (RBI) بإخراج الأموال النقدية لمدة أقصر من خلال عمليات إعادة الشراء العكسي.

لقد بدأ بإعادة الشراء العكسي لمدة 14 يوماً وسيلجأ حالياً إلى فترات أخرى.

 

يهدف بنك الاحتياطي الهندي إلى امتصاص 4 تريليونات روبية من خلال إعادة الشراء العكسي لمدة 14 يوماً و500 مليار روبية عبر

إعادة الشراء العكسي لمدة 4 أيام يوم الجمعة.

 

المبادلات والمبيعات

في نفس السياق صرح  متداولو الفوركس إن الاحتياطي الهندي كان يدخل في ما يسمى مبادلات البيع والشراء في سوق العقود الآجلة،

هذا الأمر أدي إلي ارتفاع العائدات الضمنية في الأسابيع الأخيرة، وذلك للحيلولة دون زيادة السيولة النقدية.

 

في إشارة أخرى، أعلن البنك المركزي، في مزادين متتالين، عن مرحلة بيع لشرائح شراء السندات بموجب برنامج الاستحواذ

على الأوراق المالية الحكومية، أو (GSAP)، مستنداً إلى ظروف السيولة الحالية.

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا