الجزائر تغلق المجال الجوي أمام المغرب بعد تصاعد الصراع بيين الطرفين

الجزائر

 

 

 

أغلقت اليوم الجزائر مجالها الجوي أمام حركة الملاحة الجوية وذلك في خضم صراعها مع المغرب الاخير حيث تصاعدت المشاكل والصراعاتب ييين الطرفين على النحو الذي انعكس علي حجم التبادلات التجارية المشتركة بينهم .

 

حيث جاء القرار ضمن اجتماع المجلس الأعلى للأمن برئاسة رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة، وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون.

 

وأفاد بيان لرئاسة الجمهورية إن اجتماع المجلس الأعلى للأمن ناقش التطورات على الحدود مع المملكة المغربية، وجاء القرار

بسبب “استمرار الاستفزازات والممارسات العدائية من الجانب المغربي” بحسب وصف البيان.

 

الجزائر تقطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب

 

كانت الجزائر أعلنت في أغسطس الماضي، قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب “الأعمال العدائية” للمملكة كما وصفتها

في حينه.

 

وفي معرض تقديم الأسباب التي أدت إلى هذا القرار قال وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة “ثبت تاريخيا أن المملكة المغربية

لم تتوقف يوما عن الأعمال الدنية والعدائية ضد الجزائر” ساردا الأحداث منذ حرب 1963 إلى عملية التجسس الأخيرة باستخدام

برنامج بيغاسوس الإسرائيلي.

 

كما حمل الوزير في أغسطس الماضي “قادة المملكة مسؤولية تعاقب الأزمات التي تزايدت خطورتها”، معتبرا أن “هذا التصرف

المغربي يجرّ إلى الخلاف والمواجهة بدل التكامل في المنطقة” المغاربية.

 

وكانت الجزائر قرّرت الشهر الماضي “إعادة النظر” في علاقاتها مع المغرب الذي اتّهمته بالتورّط في الحرائق الضخمة التي اجتاحت

شمال البلاد، وهو ما أعاد لعمامرة التذكير به.

 

وأشار خلال عرض مخطط حكومته على مجلس النواب إلى أن هذه الاستثمارات ستسمح بزيادة الإنتاج التجاري الأولي من النفط

من 187مليون طن معادل بترول إلى حوالي 196 مليون طن. كما أعلن عن السعي لإنتاج 15 ألف ميغاواط من الطاقات المتجددة

في 2025. مُشدّداً على أهمية استغلال الثروة المنجمية التي عانت من عدم وجود استراتيجية تنظمها في وقت سابق، حسب

تعبيره.

 

الفساد ينخر الاقتصاد

 

إلى ذلك، ركّز بن عبد الرحمن، الذي يشغل منصب وزير المالية أيضاً، على تقليص فاتورة الاستيراد. والعمل على ترشيد الإنفاق

لتحقيق الاستدامة، عن طريق آلية جديدة للدعم، تقوم على استهداف المستفيدين من الفئات الهشة.

 

وتطرق لعاملي الفساد والمحسوبية؛ حيث اعتبرهما سبباً في نخر الاقتصاد الجزائري، مشيراً إلى أن مخطط عمل الحكومة

سيحارب هذه الظواهر. معتبراً أن إعداد مخطط الحكومة جاء في ظل ظروف استثنائية، خلفتها تداعيات أزمة كورونا. ويركز المخطط

على 5 محاور كبرى: تكريس دولة الحق والقانون، تطوير الحوكمة، عصرنة العدالة، تعزيز الحريات، والحوار والتشاور.

 

ولفت إلى أن المخطط يضفي مزيداً من المرونة على إنشاء الجمعيات والأحزاب، وتعزيز الصحافة الحرة.

 

يُذكر أن مجلس النواب الجزائري الجديد سيصوت يوم الخميس على مخطط الحكومة.

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا