الجيش الصيني يحظر سيارات تسلا.. ما السبب ؟

بكين- فوربس بيزنس | تم حظر سيارات تسلا من المجمعات العسكرية والمجمعات السكنية الصينية.

وجاء ذلك بسبب مخاوف بشأن البيانات الحساسة التي يتم جمعها بواسطة الكاميرات المدمجة في المركبات.

والأمر الذي أصدره الجيش ينصح مالكي تسلا بإيقاف سياراتهم خارج الممتلكات العسكرية، وفقًا لأشخاص مطلعين على التوجيه طلبوا عدم الكشف عن هويتهم لأن المعلومات خاصة.

وجاء الحظر، الذي نُقل إلى سكان المساكن العسكرية هذا الأسبوع، بسبب مخاوف من أن أكبر صانع للسيارات الكهربائية في العالم يجمع بيانات حساسة عبر الكاميرات المدمجة في السيارات.

ويحصل ذلك وفق قولها بطريقة لا تستطيع الحكومة الصينية رؤيتها أو السيطرة عليها.

كما تم تداول صور لما يُزعم أنه إشعار بشأن الحظر على وسائل التواصل الاجتماعي الصينية.

وقال الإشعار إن الكاميرات متعددة الاتجاهات وأجهزة الاستشعار بالموجات فوق الصوتية في سيارات تسلا قد “تكشف المواقع”.

فيما يتم منع المركبات من دخول أماكن الإقامة العسكرية لضمان سلامة المعلومات العسكرية السرية.

ورفض ممثل لشركة تسلا في الصين التعليق على تحرك الجيش.

ولم ترد وزارة الدفاع الصينية على الفور على الفاكس المرسل بعد ساعات العمل.

وتستخدم تسلا، مثل العديد من شركات صناعة السيارات الأخرى بما في ذلك شركة جنرال موتورز، العديد من الكاميرات الصغيرة، الموجودة بشكل أساسي في الجزء الخارجي من السيارة.

والكاميرات تكون للمساعدة في توجيه وظائف وقوف السيارات والطيار الآلي والقيادة الذاتية.

وتحتوي معظم طرازات تسلا أيضًا على كاميرا داخلية مثبتة فوق مرآة الرؤية الخلفية.

فيما يمكن استخدامها لاكتشاف ما إذا كان السائق ينظر إلى الطريق، أو ينظر إلى أسفله، أو يرتدي نظارة شمسية، أو ينظر إلى شيء آخر تمامًا.

المزيد:

قد يعجبك ايضا