ما سبب قطع الخزانة الأمريكية لبرامج الإقراض للاحتياطي الفيدرالي ؟

واشنطن-فوربس بيزنس | حاول وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين تهدئة الأسواق، بعد أن قطعت وزارته العديد من برامج الإقراض الطارئة لمجلس الاحتياطي الفيدرالي .

وأشار منوتشين إلى أنها ضرورية لدعم الاقتصاد الأمريكي ضد جائحة كورونا.

وقال منوشين لشبكة سي إن بي سي “يجب أن تكون الأسواق مرتاحة للغاية لأن لدينا الكثير من السعة المتبقية”.

وتابع “هذه ليست قضية سياسية، هذا بسيط للغاية”.

وطلب منوتشين من رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في رسالة يوم الخميس أن البنك المركزي يجب أن يعيد حوالي 455 مليار دولار من التمويل.

ووفق طلبه فإن هذه الأموال هي الني لم يتم استخدامها ولكن من المقرر أن ينتهي في 31 ديسمبر.

وكتب منوشين في الرسالة أن البرامج “حققت أهدافها بوضوح، استجابت الأسواق بشكل إيجابي، وشددت الهوامش، وواصلت البنوك الإقراض”.

وستنهي خطوة الوزارة العديد من برامج الاحتياطي الفيدرالي التي تهدف إلى مساعدة الشركات الأمريكية في بيئة اقتصادية ضعيفة.

وذلك بسبب فيروس كورونا الجديد من خلال منحهم القروض والمساعدات المالية.

ومع ذلك، انتقد مجلس الاحتياطي الفيدرالي القرار.

وقال في بيان إنه “يفضل أن تستمر المجموعة الكاملة من مرافق الطوارئ التي تم إنشاؤها خلال جائحة فيروس كورونا في أداء دورها المهم كمسند لاقتصادنا الذي لا يزال يعاني من الإجهاد والضعف”.

ودعا باول مرارًا وتكرارًا إلى تحفيز مالي من الكونجرس في الأشهر الأخيرة لدعم الاقتصاد.

وذلك وفقًا للسياسات النقدية للبنك المركزي، لكن المشرعين فشلوا حتى الآن في الاتفاق على مشروع قانون جديد للإغاثة.

وقال باول يوم الثلاثاء “عندما يحين الوقت المناسب، ولا أعتقد أن الوقت قد حان أو قريبًا جدًا، سنضع هذه الأدوات بعيدًا”.

وأشار إلى أنه من السابق لأوانه على الاحتياطي الفيدرالي إنهاء برامج الإقراض الطارئة.

موضوعات أخرى:

هل ستأثر الانتخابات الأمريكية على سياسة بنك الاحتياطي الفيدرالي ؟

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.