الدولار الأمريكي يواصل الارتفاع بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء لأعلى مستوى

الدولار الأمريكي يواصل الارتفاع بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء لأعلى مستوى

 

قفز الدولار الأمريكي بالسوق الأوروبية يوم الثلاثاء لأعلى مستوى فى خمسة أسابيع قابل سلة من العملات العالمية ،ليستأنف

مكاسبه التي توقفت مؤقتا بالأمس ، مع تركيز المستثمرين على شراء العملة الأمريكية ، قبل انطلاق اجتماع السياسة النقدية

لمجلس الاحتياطي الاتحادي ،هذا ويترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم صدور بيانات اقتصادية هامة من الولايات المتحدة ،

عن مبيعات التجزئة خلال أيار/مايو ،والتي توفر أدلة قوية حول وتيرة نمو أكبر اقتصاد فى العالم خلال الربع الثاني من هذا العام.

 

ارتفع مؤشر الدولار بنسبة 0.6 % إلى مستوى 90.66 نقطة الأعلى منذ 14 أيار/مايو الماضي ، ومستوي افتتاح تعاملات اليوم عند

90.48 نقطة، وسجل أدنى مستوى عند 90.34 نقطة.

 

أنهي المؤشر تعاملات الأمس منخفضا بأقل من 0.1% ، ضمن عمليات التقاط الأنفاس ، بعدما حقق فى اليوم السابق ارتفاعا

قويا بلغ 0.5% ،بأكبر مكسب يومي فى أسبوع.

الدولار الأمريكي بالسوق الأوروبية يواصل الارتفاع

تنطلق فى وقت لاحق اليوم فعاليات اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي ،لمناقشة السياسة النقدية الملائمة لتطورات الاقتصاد

الأمريكي ، على أن تصدر القرارات غدا الأربعاء ، وسط الاحتمالات الكاملة لبقاء أسعار الفائدة دون أي تغيير عند نطاق 0.25%.

 

من المرجح على نطاق واسع ،أن يوفر هذا الاجتماع الذي طال انتظاره فى معظم أسواق المال العالمية ، رؤية شديدة الوضوح حول مستقبل برنامج شراء السندات وأسعار الفائدة فى الولايات المتحدة ، وهل يبدأ فعليا المركزي الأمريكي فى إجراءات تشديد

السياسة النقدية مبكرا.

 

وكان صانعي السياسة النقدية الأمريكية بقيادة “جيروم باول” قد شددوا بالفترة الأخيرة على أن تزايد الضغوط التضخمية فى

الولايات المتحدة يعد مؤقتا ،وأن السياسة فائقة السهولة ستظل سارية حتى يكون هناك تعافي اقتصادي أكثر آمنا.

 

 

غير أن البيانات الاقتصادية الأخيرة الصادرة فى الولايات المتحدة أثارت المخاوف فى الأسواق ،حول ضغوط ارتفاع الأسعار مع

إعادة الانفتاح الاقتصادي فى البلاد ،سوف يجبر الاحتياطي الاتحادي على تشديد السياسة النقدية فى وقت مبكر عن عام 2023.

 

 

يترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم ،عدد من البيانات الاقتصادية الهامة فى الولايات المتحدة ، خاصة مبيعات التجزئة

الشهرية التي تعتبر أحد أهم مؤشرات قياسي الإنفاق الاستهلاكي الذي يمثل حوالي 70% من قيمة الناتج المحلي الإجمالي ،وتصدر أيضا بيانات عن مخرجات القطاعات الصناعية.

 

وتصدر بحلول الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش ،مبيعات التجزئة الشهرية ،المتوقع انخفاضا بنسبة 0.6% خلال أيار/مايو من ارتفاع

 

بنسبة 0.0% فى نيسان/أبريل ،كما تصدر مبيعات التجزئة باستثناء مبيعات السيارات المتوقع ارتفاع بنسبة 0.4% من انخفاض بنسبة 0.8% فى الشهر السابق.

 

قد يعجبك ايضا