الدولار يحقق مكاسب أمام سلة من العملات

نيويورك – فوربس أعمال | حقق الدولار الأمريكي يوم الخميس مكاسب أمام نظرائه في سلّة من العملات العالمية، بعد أيام من الخسائر أصابت عملة الاقتصاد الأكبر عالميًا.

وسجّل مؤشر عملة الدولار الأمريكي، الذي يقيس قوّة الدولار مقابل ست عملات رئيسية، ارتفاعًا بنسبة 0.2٪ بالمئة إلى 99.385.

وجاء ارتفاع العملة الأمريكية بعد تصاعد التوترات التي الولايات المتحدة والصين.

كما ساهمت مؤشرات اقتصادية ضعيفة في أوروبا بتعزيز قوة الدولار ومكاسبه.

وعلى مدار الأيام الأربع الماضية، سجّل اليورو ارتفاعًا مقابل العملة الأمريكية؛ بفعل التفاؤل بشأن اتحاد مالي أوثق في التكتّل الأوروبي.

ويجذب الدولار الأمريكي المستثمرين في أوقات عدم اليقين الاقتصادي.

وفي شهر مارس/آذار الماضي سجّلت العملة الأمريكية أعلى مستوى لها منذ أكثر من ثلاث سنوات.

لكنّ العملة الأمريكية تراجعت بعد أن خففت تدخلات البنك المركزي من نقص الدولار الدولي، وانجذب المستثمرون نحو الأصول الخطرة.

ويقول كبير المحللين الاستراتيجيين للعملات الأجنبية في بنك سكوتيا، شون أوزبورن، “انخفض الدولار إلى الطرف الأدنى من نطاق التداول الذي كان قائمًا لبعض الأسابيع حيث تقوم الأسواق بتقييم الإغلاق الاقتصادي العالمي”.

وتابع أوزبورن “نعتقد أن نطاق الخسائر الإضافية محدود على الأرجح ما لم تظهر ديناميكية أساسية جديدة لدفع التجارة”.

يأتي ذلك في وقت يشهد تزايد التوترات بين الصين والولايات المتحدة.

واستفاد الدولار من تهديد الرئيس دونالد ترامب بردّ أمريكي قوة على الصين، إذا ما فرضت الأخيرة قوانين الأمن القومي لهونج كونج.

وتشهد العلاقات الدبلوماسية بين أكبر اقتصادين في العالم تدهورًا في الأسابيع الأخيرة.

ويهاجم ترامب الصين بشدّة وانتقد أكثر من مرة طريقة تعامل بكين مع فيروس كورونا الوبائي.

وتخلّى اليورو، الذي ارتفع بنسبة 1.6٪ خلال الجلسات الأربع الماضية، عن مكاسبه وتراجع إلى 0.21٪ أقل عند 1.0956 دولار.

وكان اقتراح فرنسي ألماني إنشاء صندوق استرداد بقيمة 500 مليار يورو (543 مليار دولار)؛ لتقديم منح للمناطق والقطاعات الأوروبية الأكثر تضررًا من جائحة فيروس كورونا ساهم في تحقيق اليورو مكاسب خلال الأيام الماضية.

كما لا يزال الجنيه الإسترليني تحت الضغط مقابل الدولار رغم ثباته خلال الأيام الماضية.

وتسود مخاوف من أنّ بنك إنجلترا قد يخفض أسعار الفائدة إلى ما دون النصف.

وهبط الجنيه 0.3 بالمئة إلى 1.2201 دولار وكذلك مقابل اليورو، مع تراجعه 0.3 بالمئة إلى 89.90 بنس لليورو.

قد يعجبك ايضا