الدولار ينخفض إلى أدنى مستوياته منذ 2018

نيويورك – فوربس بيزنس | واصل الدولار الأمريكي الانخفاض أمام سلّة من العملات الرئيسية حتى وصل إلى تسجيل أدنى مستوي له في عامين؛ وذلك مع تزايد الضغوط على البنك المركزي الأمريكي.

وتتزايد الضغوط على مجلس الاحتياطي الفيدرالي “البنك المركزي” من أجل تبني سياسة تميل إلى “التيسير النقدي”.

وتأتي هذه الضغوط في ظل تسجيل الولايات المتحدة زيادة كبيرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا الوبائي.

وانخفض الدولار الأمريكي مقابل سلة عملات 0.4 في المئة إلى 93.41، وفق “رويترز“.

وهذا أدنى مستوى للعملة الأمريكية منذ يونيو حزيران 2018.

وكان الدولار قد تراجع بأكثر من ثلاثة بالمئة منذ آخر اجتماع للاحتياطي الاتحادي.

وسجل اليورو 1.1762 دولار، مرتفعًا 0.3 بالمئة على الرغم من تراجعه عن أعلى مستوى في 22 شهرا الذي سجله يوم الاثنين عند 1.17815 دولار.

كما جرى تداول العملة الخضراء أمام العملة اليابانية عند 104.82 ين، منخفضًا 0.25 في المئة خلال يوم الأربعاء.

وانخفضت أيضًا العملة الأمريكية إلى 0.7185 مقابل الدولار الأسترالي.

وارتفعت العملة الأسترالية إلى أعلى مستوى لها في 15 شهرًا مدفوعة من بيانات أظهرت انخفاض أسعار المستهلكين في البلاد بوتيرة قياسية خلال الربع الثاني من العام الجاري.

واستقرّ سعر صرف الدولار يوم الأربعاء أمام الجنيه المصري في التعاملات الصباحية.

وبقي سعر العملة الخضراء ثابتا لدى البنك المركزي المصري عند 15.93 جنيه للشراء و16.03 جنيه للبيع.

وسجل صرف الدولار 3 مستويات مختلفة من الأسعار مقابل الجنيه المصري بفارق قرشين بين أدنى وأعلى سعر.

فيما هيمن سعر 15.94 جنيه للشراء و16.04 جنيه على العملة الخضراء في الأغلبية الساحقة من البنوك.

وكان الجنيه المصري قد استهل منذ نحو شهر صعوده أمام العملة الأمريكية.

وجاء ارتفاع العملة المصرية بعد حصول البلاد على عدة قروض من صندوق النقد الدولي، وفتح اقتصادها بشكل تدريجي بعد فترة من الإغلاق لمكافحة تفشي فيروس “كورونا” الوبائي.

وقد أثّرت الجائحة على إيرادات السياحة في مصر وقطاعات اقتصادية أخرى.

وأمام تأثيرات الوباء سجّل الجنيه المصري انخفاضًا متتاليًا أمام العملة الخضراء، قبل أن يستعيد توازنه مؤخرًا ويعاود الارتفاع.

اقرأ أيضًا |

الدولار يواصل السقوط الحر والذهب يستقر على ارتفاع

قد يعجبك ايضا