الذهب قرب أدنى مستوى له منذ أسبوعين.. تعرّف على السبب

نيويورك – فوربس أعمال | سجّل الذهب يوم الأربعاء تراجعًا اقترب من أدنى مستوى للمعدن الأصفر في أسبوعين، وكبح خسائره تزايد الخلافات بين الولايات المتحدة والصين.

ويرجع انخفاض سعر الذهب إلى تزايد معدلات التفاؤل بشأن إعادة فتح العديد من البلدان اقتصاداتها.

وبحلول الساعة 03:01 بتوقيت جرينتش، تراجع الذهب في المعاملات الفورية بنسبة 0.1٪ إلى 1710.01 دولار للأوقية.

وتمّ تداول “المعدن الأصفر” بالقرب من قاع الجلسة الأخيرة عند 1707.10 دولار، عندما انخفضت الأسعار بنسبة 1.3٪.

كما تراجعت العقود الآجلة للذهب الأمريكي بنسبة 0.1٪ إلى 1703.20 دولار.

ونقلت وكالة “رويترز” عن إيليا سبيفاك استراتيجي العملات في “ديلي إف إكس” قوله “ما رأيناه على مدار الأربع وعشرين ساعة السابقة كان كسر دعم ذي مغزى نسبيًا عند حوالي 1715 دولارًا”.

وأضاف سبيفاك “يبدو أن القصة الإيجابية هي تخفيف القيود و(أنّه) سيكون هناك نوع من الارتداد في النشاط الاقتصاد”.

واستدرك استراتيجي العملات بالقول “ولكن هناك (أيضًا) الكثير من السلبية. التوتر بين الولايات المتحدة والصين خطر كبير”.

وتخلت الأسهم الآسيوية عن بعض مكاسبها الأخيرة بعد أن قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الثلاثاء إنّ واشنطن تعمل على رد قوي على قانون الأمن القومي الصيني المخطط لهونج كونج.

وبيّن ترامب أنّ الردّ الأمريكي سيتم الإعلان عنه قبل نهاية الأسبوع.

وذكر محللون أنّه على الرغم من تراجع أسعار سبائك الذهب فإنّ التوقعات لا تزال إيجابية بالنسبة للمعدن الأصفر.

وينظر للذهب دائمًا على أنّه أصل ملاذ آمن خلال الشكوك السياسية والاقتصادية.

ويقول سبيفاك “الخطر الأكبر هو أن يشعر الناس بالرضا عن النفس وينسون أن العواقب طويلة المدى لهذا الإغلاق لن تزول في أي وقت قريب ولن يكون لدينا اقتصاد مثالي”.

وتضاءلت الآفاق الاقتصادية للعالم المتقدم هذا العام مرة أخرى في الشهر الماضي، مع توقع انتعاش حاد على شكل حرف V يتوقعه أقل من خمس الاقتصاديين الذين استطلعت “رويترز” آراءهم.

وعلى صعيد المعادن الأخرى، سجّل البلاديوم انخفاضًا بنسبة 1٪ إلى 1،937.38 دولار للأوقية.

كما انخفض البلاتين 0.5٪ إلى 825.90 دولار ، وانخفض الفضة  0.1٪ إلى 17.08 دولار.

وكانت أسعار الذهب شهدت يوم الثلاثاء استقرارًا دون تغيير يذكر.

قد يعجبك ايضا