الذهب مرتفع برغم انخفاض الدولار في مصر.. ما السبب؟

القاهرة – فوربس بيزنس | شهدت أسعار الذهب في مصر الأسبوع الماضي ارتفاعًا كبيرًا على الرغم من الانخفاض الذي شهده سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري.

ومعروف في الأسواق أنّ العلاقة بين الذهب والدولار طردية.

وتعني هذه العلاقة أنّه كلما هبط سعر الدولار واستقرّت أسعار أوقية الذهب عالميًا فإنّ سعر المعدن الأصفر النفيس سيشهد هبوطًا متأثّرًا بهبوط العملة الخضراء.

لكنّ أسواق الصاغة المصرية سجّلت خلال الأسبوع الماضي ارتفاعًا كبيرًا برغم انخفاض الدولار.

ويرجع سبب هذا التباين غير المعتاد إلى عدّة عوامل رئيسية أثّرت في العلاقة بين المعدن النفيس والعملة الخضراء في مصر.

ويتمثّل العامل الرئيس الأوّل في أنّ أسعار أوقية الذهب بمصر شهدت ارتفاعًا بأكثر من 40 دولارًا، فيما هبط سعر الدولار بما لم يتجاوز 3 قروش فقط.

وعلى ذلك، فإنّ الانخفاض الذي شهده سعر صرف الدولار أمام الجنيه المصري لا يزال محدودًا جدًا.

وهذا الانخفاض الضئيل ليس باستطاعته التأثير على سعر المعدن الأصفر الذي ارتفع بشكل كبير عالميًا وفي مصر كذلك.

وفسّر عضو شعبة المعادن الثمينة المصرية الدكتور وديع أنطون الأمر بالقول إنّ هناك عدة مؤشرات أكّدت أنّ الذهب كان سيسجل هذه الارتفاعات التاريخية.

وذكر أنطون أنّ من بين هذه المؤشرات نجاح المعدن الأصفر عالميا في تسجيل أفضل أداء شهري في نحو أربع سنوات ونصف.

واستفاد المعدن النفيس من انخفاض قوّة مؤشر الدولار الأمريكي خلال الشهر الماضي.

ولفت إلى أنّ نشر بيانات أمريكية سلبية في ظل شكوك بشأن انتعاش سريع من التراجع الاقتصادي الناجم عن الجائحة؛ دفع المستثمرين صوب شراء الذهب الذي يعدّ ملاذًا آمنًا.

وسجّل الاقتصاد الأمريكي أكبر انكماش منذ ما لا يقلّ عن 73 عامًا.

وسجّلت الولايات المتحدة في يوليو المنصرم ارتفاعًا في طلبات إعانة البطالة.

وهوى الدولار إلى أدنى مستوياته في عامين، وسجّل في يوليو/تمّوز المنصرم أسوأ أداء شهري في عشر سنوات.

كما أثّر اقتراح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فكرة تأجيل إجراء الانتخابات الأمريكية على قوّة العملة الخضراء.

ودفع مقترح ترامب المستثمرين إلى التهافت لاقتناء المعدن النفيس.

في السياق، ذكر الخبير الاقتصادي المصري خالد الشافعي أنّ الدولار يخضع مثل أي سلعة إلى عوامل العرض والطلب.

وأضاف الشافعي بأنّ ارتفاع الطلب على الدولار وقلة العرض يؤدّى إلى ارتفاع سعره، والعكس صحيح.

وبيّن أنّ التحرّك في حدود قرش أو قرشين لا يكون له تأثير في أسعار السلع أو الذهب.

وأوضح أنّ سعر أوقية الذهب عالميًا هي المتحكم الأساسي في هبوط أو ارتفاع أسعار المعدن النفيس في مصر.

اقرأ أيضًا |

مترجم: لهذه الأسباب قفز الذهب لأول مرة فوق 2000 دولار

قد يعجبك ايضا