الذهب يعاود الارتفاع في ظل حذر الأسواق

نيويورك – فوربس أعمال | سجّلت أسعار الذهب يوم الجمعة ارتفاعًا في ظل حالة الحذر التي تسود الأسواق خشية قرار مرتقب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ضد الصين.

وشهد الأسبوع الماضي تصاعد حدّة التوتر بين الولايات المتحدة، على خلفية إصدار بكين قانونًا يتعلّق بالأمن القومي في هونج كونج.

ووافق البرلمان الصيني يوم الخميس على القانون، بينما توعّدت الإدارة الأمريكية بالردّ عليه.

وساد الحذر أوساط المتعاملين في السوق وبات الجميع في حالة انتظار وترقّب للردّ الأمريكي.

وإزاء هذه التوترات المتصاعدة بين أقوى اقتصادين بالعالم، ارتفع سعر المعدن الأصفر.

وبحلول الساعة 09:37 بتوقيت جرينتش، سّجل الذهب في المعاملات الفورية 0.4 بالمئة إلى 1725.01 دولار للأوقية (الأونصة).

كما صعدت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.7 بالمئة إلى 1739.60 دولار للأوقية.

ونقلت وكالة “رويترز” عن المحللة لدى بنك “أوف تشاينا إنترناشونال” شياو فو قولها إنّ “الناس سيتطلعون لتوجيه لكي يروا ما إذا كان ذلك قد يطلق المزيد من التصعيد بين أكبر اقتصادين في العالم”.

وأضافت “بعد خطاب ترامب سيحرص الناس على رؤية رد فعل الصين”.

واستدركت المحللة الاقتصادية بالقول “لكن التوتر الحالي قد يدعم أسعار الذهب لبعض الوقت بسبب وضعية الملاذ الآمن والتحفيز في أنحاء العالم”.

ولفتت الوكالة إلى أنّه من المتوقع أن يعقد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مؤتمرًا صحفيًا في وقت لاحق يوم الجمعة بشأن الصين.

وأشارت إلى أنّ إدارة ترامب تتحرك في ذات الوقت للضغط على بكين بشأن تعاملها مع هونج كونج.

وذكر التقرير أنّ تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة والصين يحفّز المستثمرين على طلب المعدن الذي يُعتبر “ملاذًا آمنًا”.

ويتّجه الذهب حاليًا صوب تحقيق زيادة شهرية بأكثر من اثنين بالمئة.

ويُستخدم المعدن الأصفر كاستثمار آمن خلال أوقات الضبابية السياسية والاقتصادية.

وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة 0.2 بالمئة إلى 17.45 دولار للأوقية وتتجه صوب أكبر مكسب شهري منذ يونيو حزيران 2016، وفق “رويترز”.

واستقر البلاديوم عند 1931.03 دولار للأوقية، لكنّه يتجه صوب ثالث انخفاض شهري على التوالي.

في المقابل، تراجع البلاتين 0.5 بالمئة إلى 833.83 دولار، لكنّه على مسار تحقيق ثاني مكسب شهري.

اقرأ أيضًا |

كورونا يعلّق العمل في أكبر مناجم الذهب بالعالم

قد يعجبك ايضا