الذهب يقفز فوق مستوى 1900 دولار للأوقية

نيويورك – فوربس بيزنس | قفز سعر الذهب يوم الجمعة فوق مستوى 1900 دولار للأوقية، مدفوعًا بالاضطرابات المتصاعدة بين الولايات المتحدة والصين.

كما عزّز عدم وضوح الرؤية تجاه عمق الأزمة الاقتصادية التي خلّفها وباء “كورونا” من إقبال المستثمرين على المعدن الأصفر.

ويعتبر الذهب ملاذًا آمنًا للاستثمار، خاصة في أوقات عدم وضوح الرؤية.

ويتّجه المعدن الأصفر النفيس الى تحقيق مكاسبه للأسبوع السابع على التوالي، محققاً أطول موجة صعودية منذ 2011.

كما تتأهّب الفضة إلى تحقيق أعلى قفزة اسبوعية شهدها منذ أربعة عقود.

وصعدت أسعار الذهب بنسبة 0.8% لتسجل مستوى 1902.32 دولار للأوقية؛ مسجّلة بذلك أعلى سعر منذ سبتمبر/أيلول 2011 والذي سجل فيه مستوى 1897.91 دولار.

وبرغم ارتفاع أسعار الذهب حالياً بحوالي 20 دولار عن أعلى مستوياته على الإطلاق، إلا أنّ بعض العقود الآجلة يتم تداولها بأسعار أعلى في سوق Comex.

واستفاد المعدن الأصفر النفيس أيضًا من ضعف الدولار الأمريكي، وتوقّعات التضخّم الناجم عن وباء “كورونا”.

ويقبع مؤشر الدولار قرب أدنى مستوى له في عامين.

وعادة ما يستفيد الذهب من تدابير التحفيز واسعة النطاق من البنوك المركزية؛ إذ أنّه يُعتبر تحوّطًا في مواجهة التضخم وانخفاض العملة.

ويأتي إقبال المستثمرين على المعدن الأصفر النفيس في ظل المخاوف من مرور الاقتصاد العالمي بمرحلة من الركود بسبب تداعيات الجائحة، وتصاعد التوتر الأمريكي الصيني.

وينظر المستثمرون للذهب على أنّه مخزن للقيمة أكثر من كونه استثمارًا.

وخلال العام الجاري، سجّل الذهب ارتفاعًا بنسبة 24%؛ بسبب الأزمة الاقتصادية التي نجمت عن فيروس “كورونا” الوبائي.

ودفعت الأزمة الاقتصادية الولايات المتحدة الأمريكية إلى طباعة المزيد من النقود بسرعة فائقة.

وأسهمت الطباعة المتسارعة للعملة الأمريكية في تسجيل مؤشر الدولار لأقوى انخفاض اسبوعي منذ مطلع يونيو/حزيران الماضي.

وعلى صعيد للمعادن النفيسة الأخرى، انخفضت الفضة واحدا بالمئة إلى 22.51 دولار للأوقية، بينما ارتفعت قرابة 17 بالمئة منذ بداية الأسبوع.

وتتطلّع الفضة إلى تسجيل أفضل أداء أسبوعي منذ 1987، مع قوة دفع إضافية قادمة من رهانات على انتعاش النشاط الصناعي.

كما تراجع البلاتين 0.5 بالمئة إلى 901.14 دولار للأوقية.

في المقابل، ربح البلاديوم 0.5 بالمئة إلى 2136.67 دولار.

اقرأ أيضًا |

ارتفاع أسعار النفط في ظل ضعف الدولار

قد يعجبك ايضا