الذهب يقفز لأعلى مستوى منذ 2013

نيويورك – فوربس أعمال | ارتفعت أسعار الذهب يوم الاثنين واحدًا بالمئة؛ ليسجّل المعدن الأصفر الثمين أعلى مستوى له منذ عام 2013؛ وذلك بعد ظهور بيانات أمريكية جديدة.

وأبرزت بيانات أمريكية ضعيفة مدى الضرر الذي ألحقته جائحة “كورونا” بأكبر اقتصاد في العالم، وفق ما ذكرت وكالة “رويترز”.

وبحلول الساعة (07:08 بتوقيت جرينتش) زاد الذهب في التعاملات الفورية واحدًا بالمئة إلى 1759.13 دولار للأوقية (الأونصة).

وكان الذهب صعد لأعلى مستوى منذ 12 أكتوبر تشرين الأول 2012 إلى 1764.46 دولار في وقت سابق.

كما كسب المعدن الأصفر الثمين في التعاملات الأمريكية الآجلة 0.9 بالمئة إلى 1772.70 دولار.

ولفتت “رويترز” إلى أنّ بيانات يوم الجمعة أن مبيعات التجزئة والإنتاج الصناعي أظهرت تراجعا في أبريل/نيسان في الولايات المتحدة.

وقالت إنّ هذه البيانات تضع الاقتصاد الأمريكي على مسار أكبر انكماش منذ الكساد العظيم الذي شهدته البلاد.

وبحسب رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأمريكي) جيروم باول فإنّ تعافي الاقتصاد الأمريكي قد يمتد طويلًا للعام التالي.

وأوضح باول أنّ عودة الاقتصاد الأمريكي بالكامل ربما تعتمد على التوصل للقاح لفيروس كورونا الوبائي.

ويُعتبر الذهب استثمارا جذابا في أوقات الاضطراب السياسي أو الاقتصادي.

ويقلص أيضًا انخفاض أسعار الفائدة تكلفة الفرصة الضائعة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائدًا.

ووفق تقرير “رويترز” فإنّ المعادن النفيسة الأخرى شهدت ارتفاع البلاديوم 3.3 بالمئة إلى 1964.54 دولار للأوقية.

وكان المعدن ذاته قد صعد أكثر من تسعة بالمئة في وقت سابق من الجلسة.

كما كسب البلاتين 1.1 بالمئة إلى 806.55 دولار، بينما زادت الفضة 3.7 بالمئة إلى 17.23 دولار.

وكانت الأجواء الضبابية التي تخيّم على حالة الأسواق العالمية، والتوتر المتصاعد بين الولايات والصين بسبب “كورونا” دفعت المستثمرين إلى اقتناء الذهب كملاذ آمن.

وسجّلت أسعار المعدن الأصفر يوم الجمعة الماضي قفزة بأكثر من واحد بالمئة لتصل إلى مستوى لم تشهده نحو عام 2012؛ في ظل تهافت المستثمرين على اقتنائه.

وبحلول الساعة 18:47 بتوقيت جرينتش سجّل الذهب ربحًا في المعاملات الفورية بنسبة 0.7 بالمئة ليسجل 1741.65 دولار للأوقية (الأونصة).

وتعود أسباب ارتفاع الذهب إلى هذا المستوى ما أظهرته أحدث البيانات الأمريكية وتهديدات الرئيس دونالد ترامب.

وأظهرت بيانات التجزئة الأمريكية “تراجعات قياسية للشهر الثاني على التوالي في أبريل/نيسان”؛ بفعل فيروس “كورونا”.

كما ألقت تهديدات الرئيس ترامب بإمكانية قطع علاقات بلاده مع الصين على خلفية “كورونا” بظلالها السوداء على الحالة الاقتصادية القاتمة أصلًا.

قد يعجبك ايضا