الذهب يقفز لأعلى مستوياته منذ 2012.. والسبب !

واشنطن – فوربس أعمال | دفعت الأجواء الضبابية التي تخيّم على حالة الأسواق العالمية، والتوتر المتصاعد بين الولايات والصين بسبب “كورونا” المستثمرين إلى اقتناء الذهب كملاذ آمن.

وسجّلت أسعار المعدن الأصفر يوم الجمعة قفزة بأكثر من واحد بالمئة لتصل إلى مستوى لم تشهده نحو عام 2012؛ في ظل تهافت المستثمرين على اقتنائه.

وبحلول الساعة 18:47 بتوقيت جرينتش سجّل الذهب ربحًا في المعاملات الفورية بنسبة 0.7 بالمئة ليسجل 1741.65 دولار للأوقية (الأونصة).

وذكرت وكالة “رويترز” أنّ المعدن الأصفر بلغ، خلال جلسة الجمعة، أعلى مستوياته منذ نوفمبر تشرين الثاني 2012 عند 1751.25 دولار.

وأوضحت أنّ الذهب استفاد من التحفيز الاقتصادي “لأنه يعتبر إلى حد كبير أداة تحوط ضد التضخم وتراجع العملات”.

ولفت التقرير إلى أنّ أسباب ارتفاع الذهب إلى هذا المستوى ما أظهرته أحدث البيانات الأمريكية وتهديدات الرئيس دونالد ترامب.

وأظهرت أحدث بيانات التجزئة الأمريكية “تراجعات قياسية للشهر الثاني على التوالي في أبريل/نيسان”؛ بفعل فيروس “كورونا”.

كما ألقت تهديدات الرئيس ترامب بإمكانية قطع علاقات بلاده مع الصين على خلفية “كورونا” بظلالها السوداء على الحالة الاقتصادية القاتمة أصلًا.

وخلال الربع الأول من عام 2020 سجّل الاقتصاد الأمريكي تقلّصًا بنسبة -4.8%.

ويشبه هذا التقلّص بأقوى اقتصاد في العالم حالة الركود التي ترافقت مع الأزمة الاقتصادية العالمية عام 2008.

وقال، لاري كودلو، مستشار البيت الأبيض، إن الاقتصاد الأمريكي ما زال في “سقوط حر”.

وذكر كودلو، في تصريحات لقناة “فوكس بيزنيس” الأمريكية، أنّ السقوط متواصل رغم بدء رفع إجراءات الحظر التي استوجبتها جهود مكافحة الوباء.

لكنّه أضاف بأنّ طلبات إعانة البطالة الأمريكية “لم تصل إلى القاع بعد” وهي أعلى قليلًا من الاتجاه المتشائم.

وذكر أنّ الاقتصاد الأمريكي خلال الأسابيع الستة أو السبعة الماضية قد دخل في “اتجاه هابط مستقر”.

وأشار تقرير “رويترز” إلى أنّ الذهب قد زاد بأكثر من اثنين بالمئة منذ بداية الأسبوع (يوم الاثنين) وحتى الآن.

وبيّن أنّ العقود الأمريكية الآجلة للذهب قد صعدت بنسبة 0.9 بالمئة إلى 1756.30 دولار.

ويحذّر اقتصاديون من موجة ركود جديدة قد تضرب أقوى اقتصاد في العالم خلال الربع الثاني من العام الجاري.

قد يعجبك ايضا