الذهب يميل الي الارتفاع في مستهل التعاملات الصباحية

الذهب يميل الي الارتفاع في مستهل التعاملات الصباحية

 

تذبذبت العقود الآجلة لأسعار الذهب في نطاق ضيق مائل نحو الارتفاع خلال الجلسة الآسيوية لنشهد الأعلى لها منذ مطلع آذار/مارس الجاري  .

متغاضية عن ارتداد مؤشر الدولار الأمريكي من الأدنى له منذ الرابع من هذا الشهر وفقاً للعلاقة العكسية بينهما على أعتاب التطورات والبيانات الاقتصادية المرتقبة اليوم الخميس من قبل الاقتصاد الأمريكي أكبر اقتصاد في العالم.

 

يترقب المستثمرين حالباً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة مؤشر طلبات الإعانة للأسبوع المنقضي في 13 من آذار/مارس والتي قد تعكس انخفاضاً بواقع 8 ألف طلب إلى 704 ألف طلب مقابل 712 ألف طلب في القراءة السابقة.

 

كما قد تظهر قراءة طلبات الإعانة المستمرة للأسبوع المنقضي في السادس من هذا الشهر تراجعاً بواقع 74 ألف طلب إلى 4.07 مليون طلب مقابل 4,144 ألف طلب.

 

ويأتي ذلك قبل أن نشهد الكشف عن بيانات القطاع الصناعي لثاني أكبر دولة صناعية في العالم مع صدور قراءة مؤشر فيلادلفيا الصناعي والتي قد تعكس تقلص الاتساع إلى ما قيمته 23.1 مقابل 22.5 في شباط/فبراير الماضي.

 

وصولاً إلى الكشف عن قراءة المؤشرات القائدة والتي قد تعكس تباطؤ ونيرة النمو إلى 0.3% مقابل 0.5% في كانون الثاني/يناير.

 

بخلاف ذلك، تابعنا منذ قليل انقضاء فعليات اجتماع اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح 16-17 آذار/مارس .

والذي أبقى من خلاله صانعي السياسة النقدية لدى بنك الاحتياطي الفيدرالي على أسعار الفائدة المرجعية قصيرة الآجل عند الأدنى لها على الإطلاق ما بين الصفر و0.25% للاجتماع الثامن على التوالي.

الأمر الذي جاء متوافقة مع التوقعات، وذلك مع المضي قدماً في برنامج شراء السندات والذي يقدر بقيمة 120$ مليار شهرياً.

 

في نفس السياق شهدت منطقة اليورو تسجيل فائض في الميزان التجاري وصل إلى 28 مليار يورو بعد أن كانت التوقعات تشير فقط إلى 27 مليار يورو .

 

 

وفي نفس السياق، تابعنا بالأمس الكشف عن توقعات أعضاء اللجنة الفيدرالية لمعدلات النمو، التضخم والبطالة بالإضافة لمستقبل أسعار الفائدة للأعوام الثلاثة المقبلة.

 

والمؤتمر الصحفي الذي عقده محافظ بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول والذي أكد من خلاله على المحافظة على السياسة النقدية توسعية والفائدة على الأموال الفيدرالية صفرية مع نظره إيجابية للتوظيف وقفزة للنمو سريعة هذا العام وسط انحسار أزمة جائحة كورونا.

 

وارتفعت العقود الأمريكية الآجلة للذهب 0.1 بالمئة إلى 1717.50 دولار للأونصة

 

على الرغم من تصريح منظمة الصحة العالمية بأنه لا توجد صلة بين اللقاح وزيادة خطر الإصابة بجلطات الدم وحثت على المضي قدماً في استخدام لقاح أسترازينيكا.

 

ويذكر أن المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم حذر في وقت سابق من الشهر الجاري من ارتفاع وتيرة الإصابات بفيروس كورونا عالمياً مجدداً.

مشيراً لارتفاعها للمرة الأولى في ثمانية أسابيع خلال الأسبوع الماضي، مع أفادته بأن ذلك الارتفاع في الإصابات محبط، إلا أنه ليس مفاجئ .

ويجب على الدول عدم تخفيف قيود الإغلاق سريعاً وعدم الرهان على أن لقاحات الفيروس التاجي ستنهي جائحة كورونا.

وفي نفس السياق، أكد المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم آنذاك على أنه إذا تم الاعتماد على اللقاحات فذلك سيكون خطأ.

موضحاً أن الإجراءات والقيود المفروضة هي الأساس الصحي للتصدي للوباء، ووفقاً لأخر الأرقام الصادرة عن المنظمة فقد ارتفع عدد الحالات المصابة بالفيروس التاجي لأكثر من 120.38 مليون ولقي 2,664,386 شخص مصرعهم في 223 دولة.

تتوقع ارتفاع التضخم خلال هذا العام إلى 2.4% أي أعلى هدف الاحتياطي الفيدرالي عند اثنان بالمائة، وقد نوه باول حيال ذلك الأمر بأنها زيادة مؤقتة ولن تغير تعهد اللجنة الفيدرالية بالحفاظ على الفائدة صفرية.

كما تتوقع اللجنة الفيدرالية نمو أكبر اقتصاد في العالم خلال هذا العام 6.5% وهو ما يعد أكبر نمو سنوي للولايات المتحدة منذ عام 1984. ويرجع ذلك جزئيا للتحفيز المالي والتفاؤل حيال نجاح لقاحات كورونا.

 

 ويذكر أن الرئيس الأمريكي جو بايدن قد وقع الأسبوع الماضي على مشروع قانون الحزمة التحفيزية التي يتبنها وإطلاق عليه مسبقاً “خطة الإنقاذ الأمريكية” بقيمة 1.9$ تريليون والتي تتضمن مدفوعات مباشرة تصل إلى 1,400$ لمعظم الأمريكيين.

وجاء ذلك قبل انقضاء الموعد النهائي المقرر لإنهاء برامج إعانات البطالة في 14 من هذا الشهر والذي تم تمديده حتى السادس من أيلول/سبتمبر المقبل بواقع 300$ أسبوعياً.

 

قد يعجبك ايضا