الرابحون والخاسرون من أندية أوروبا بعد قرار إنشاء دوري جديد للأبطال

الرابحون والخاسرون من أندية أوروبا بعد قرار إنشاء دوري جديد للأبطال

قررت مجموعة من كبار أندية أوروبا والأندية فاحشة الثراء إقامة دوري أبطال خاص بهم 

بتمويل مبدئي وصل الي 3.5 مليار دولار 

 

ستستفيد الأندية الأعضاء فاحشة الثراء من الامتيازات عبر دعمها لما يسمى بدوري السوبر الأوروبي إذا استطاعت هذه الخطة أن تؤتي ثمارها. وسيكون للأندية بما في ذلك “أرسنال” و”مانشستر يونايتد” عضوية دائمة في النظام الجديد، مما يزيل حالة عدم اليقين الموجودة في دوري أبطال أوروبا، حول أي الأندية يجب أن تتأهل سنوياً، أو أنها ستخاطر بفقدان عائدات البث والرعاية.

 سنتعرف سويا على أهم كبار رجال الأعمال والمستمثرين المستفدين والرابحين من هذة الخطوة

 

 

شركة “مانشستر يونايتد المحدودة كبار أندية أوروبا

يمتلك أقارب رجل الأعمال الراحل مالكولم غليزر شركة “مانشستر يونايتد المحدودة” منذ الانتهاء من عملية الاستحواذ

بالرافعة المالية في عام 2005. وأدرجوا النادي الإنكليزي في بورصة نيويورك بعد سبع سنوات، وفعلوا ذلك جزئياً

لسداد الديون، مما جعل عائلة غليزر واحدة من أوائل الملاك الذين شعروا بفوائد خطط دوري السوبر الأوروبي.

وارتفعت أسهم “مانشستر يونايتد” 11% يوم الاثنين إلى أعلى مستوى منذ أوائل نوفمبر.

 

في هذا السياق، قال جويل غليزر، الرئيس المشارك لـ”مانشستر يونايتد”،

في بيان: “سيفتح دوري السوبر فصلاً جديداً لكرة القدم الأوروبية، مما يضمن منافسة ومرافق عالمية المستوى، وزيادة الدعم المالي لهرم كرة القدم الأوسع”.

 

يذكر أن عائلة غليزر تمتلك أيضاً فريق “تامبا باي بوكانيرز” التابع لاتحاد كرة القدم الأميركي، والذي فاز ببطولة “سوبر بول” في وقت سابق من هذا العام .

أيضا لها استثمارات في النفط عديدة .

ستانلي كرونكي احد كبار مستثمري أندية أوروبا 

يملك ستانلي كرونكي كامل نادي “أرسنال” لكرة القدم بعد أن أصبح نادياً خاصاً قبل ثلاث سنوات، وحصل عليه عبر

صفقة قدرت نادي الدوري الإنكليزي الممتاز بمبلغ 2.3 مليار دولار. كما أنه يسيطر على الفرق الرياضية الأمريكية، بما

في ذلك فريق “لوس أنجلوس رامز” في ” الدوري الوطني لكرة القدم الأمريكية”(NFL)، من خلال شركة “كرونكي

سبورتس آند انترتينمنت” التي تتخذ من دنفر مقراً لها. وتبلغ ثروة كرونكي حوالي 9.8 مليار دولار، وفقاً لمؤشر

بلومبرغ للأثرياء.

 

جون هنري

منذ عام 2010 وضع المالك الرئيسي لمجموعة “فينواي الرياضية” أمواله خلف نادي “ليفربول” الإنكليزي، وهو فريق آخر داعم لدوري السوبر. وحقق خبير الرياضيات ثروة باعتباره تاجراً رائداً في العقود الآجلة للسلع كما تمتلك مجموعته أيضاً فريق “بوسطن ريد سوكس” وسباق “روش فينواي راسينغ” التابع لـ”ناسكار”.

شانغ جيندونغ

في عام 2016، اشترى مؤسس شركة ” سونينغ ابلاينس غروب”الصينية المتخصصة في الأجهزة المنزلية حصة مسيطرة في “إنتر ميلان” مقابل 306 مليون دولار. ويذكر أن نادي كرة القدم الإيطالي من بين أولئك الذين يخططون للانضمام إلى الدوري الانفصالي.

 

قد يعجبك ايضا