السعودية تدشّن صندوق التنمية السياحية بـ4 مليار دولار

الرياض – فوربس بيزنس | أعلنت وزارة السياحة السعودية يوم الأحد تدشين صندوق التنمية السياحية برأسمال مبدئي من 4 مليارات دولار أمريكي.

وقالت الوزارة في بيان صحفي إنّ الصندوق سيطلق، بالتعاون مع بنوك خاصة وبنوك استثمار، أدوات استثمار في الدين والأسهم؛ لتطوير قطاع السياحة في المملكة.

وكان وزير السياحة السعودي، أحمد الخطيب، قد أكد الأربعاء الماضي أنّ المملكة ستستأنف الأنشطة السياحية مع نهاية شوال.

وتوقّف النشاط السياحي في السعودية في ظل الإجراءات المفروضة لمكافحة وباء “كورونا” المستجد.

وقال الخطيب إنّ المؤشرات الحالية إيجابية لإعادة استئناف الناشط السياحي.

وذكر أنّ المملكة مستعدة حاليًا لإطلاق برنامجها السياحي لفصل الصيف.

وبيّن أنّ البرنامج سيكون ثريًا ويستهدف السياحة الداخلية.

ولفت إلى أنّ هيئة السياحة تأكّدت بعد بحث ودراسة أجرتهما أنّ 80% من المواطنين السعوديين يرغبون بالسياحة الداخلية.

وأوضح الوزير أنّ البرنامج السياحي سيتمّ إطلاقه بعد التنسيق مع وزارة الصحة والجهات العليا المعنية في المملكة.

وجاء تصريحات الوزير السعودي، عقب أعمال الاجتماع الطارئ للمجلس الوزاري العربي للسياحة برئاسة السعودية.

وشارك في الاجتماع وزراء السياحة العرب والمنظمات ذات العلاقة؛ حيث بحثوا التحديات التي يمرّ بها القطاع السياحي المنطقة بسبب وباء “كورونا”.

وقال الخطيب إنّ المجلس الوزاري العربي للسياحة يعقد اجتماعه في ظروف استثنائية؛ لبحث سبل الخروج من هذه الجائحة وتنشيط قطاع السياحة.

وبيّن أنّ المملكة السعودية بادرت بتقديم مجموعة أنشطة للتحفيز المالي بقيمة إجمالية تزيد عن 61 مليار دولار.

وأوضح أنّ هذا التحفيز جاء لحماية الوظائف والأعمال، وتخفيف العبء الاقتصادي للأزمة.

وذكر أنّ القطاع السياحي المحلي استفاد من هذا التحفيز بوصفه أحد القطاعات الاقتصادية المهمة.

وقال الوزير السعودي إنّ الدعم شمل 60% من رواتب الموظفين السعوديين في القطاع الخاص لمدة ثلاثة أشهر.

وعلى المستوى الخارجي، قال الخطيب إن المملكة كانت في طليعة الدول التي بادرت إلى العمل مع المنظمات الإقليمية والدولية لمواجهة الأزمة وتقديم الدعم اللازم.

وبيّن أنّ السعودية قدّمت دعما بقيمة 500 مليون دولار لمنظمة الصحة العالمية؛ لدعم الجهود الدولية لمنع انتشار فيروس كورونا.

يشار إلى أنّ المملكة السعودية وفّرت رعاية صحية مجانية لجميع الأشخاص الذين يعانون من أعراض فيروس “كورونا” بغض النظر عن جنسياتهم أو وضع التأشيرات الخاصة بهم.

كما اتّخذت السلطات إجراءات مرنة لمساعدة من خططوا لزيارة المملكة قبل الأزمة، وتم تمديد التأشيرات السياحية لهم.

اقرأ أيضًا |

لماذا أعطت السعودية أغنى رجل في آسيا أكثر من مليار دولار؟

قد يعجبك ايضا