السلطات الفلبينية ترفع الحظر على سفر العمالة للسعودية

السلطات الفلبينية

 

قدَّرت السلطات الفلبينية الخسائر الاقتصادية الناجمة عن الإغلاق المُشدَّد الحالي في منطقة العاصمة مانيلا

ومناطق أخرى، بسبب “كورونا” بقيمة قد تصل إلى 150 مليار بيزو (2.98 مليار دولار) أسبوعياً، وفقاً لصحيفة “فلبين

 

ستار”.

وقالت الصحيفة نقلاً عن وزير التخطيط الاجتماعي والاقتصادي كارل تشوا، إنَّ التوقُّعات تزيد بنسبة 43% عن التقدير

السابق، بسبب وضع المزيد من المناطق تحت الإغلاق، لكي يتمَّ احتواء انتشار سلالة متحوِّل “دلتا” شديدة العدوى.

 

قامت البلاد أيضاً باعتقال أكثر من 20 ألف شخص لانتهاكهم بروتوكولات الحجر الصحي، وفقاً لما نقلته الصحيفة عن

الشرطة، مشيرةً إلى أنَّه تمَّ القبض على 9600 شخص في منطقة العاصمة، و10800 على الأقل في مقاطعات

بولاكان، وريزال، ولاغونا، وكافيت المجاورة لخرقهم حظر التجول، والبروتوكولات الأخرى الخاصة بالإغلاق الذي بدأ يوم

الجمعة.

 

أشارت صحيفة “مانيلا بيوليتين”، نقلاً عن وزارة الصحة، إلى أنَّ 13 مستشفى في منطقة العاصمة وصلت إلى

 

طاقتها الاستيعابية الكاملة لمرضى كوفيد-19، في حين أنَّ 11 مستشفى أخرى امتلأت بأكثر من 85%، و24 مستشفى

أخرى بما يزيد عن 70%.

سمحت الفلبين مجدداً اليوم السبت لمواطنيها بالسفر للعمل في السعودية، لترفع بذلك حظراً استمر لفترة قصيرة،

بعد أن قالت المملكة إن العمال لن يتحملوا تكاليف الحجر الصحي وفحوص “كوفيد-19” عند الوصول إليها.

السلطات الفلبينية إرسال مواطنيها للعمل في السعودية

كانت الفلبين علّقت إرسال مواطنيها للعمل في السعودية بعد تقارير أفادت بأن أرباب العمل السعوديين يحمّلون

العمال الفلبينيين تكلفة فحوص “كوفيد-19” والحجر الصحي والتأمين عند وصولهم إلى المملكة.

 

وذكرت شركة الخطوط الجوية الفلبينية أنها ستستقبل العمال الفلبينيين على رحلاتها المتجهة إلى الدمام والرياض،

لتُعفي بذلك الركاب الذين سبق لهم الحجز ولم يتمكنوا من السفر بسبب حظر إرسال العمالة، حسب ما ذكرته وكالة

رويترز.

 

واعتذر وزير العمل سيلفستر بيلو عن “الإزعاج والقلق” الناجمَين عن الحظر الذي فرضه يوم الخميس قائلاً: “أتفهّم أن

أمر التعليق أثار حيرة وقلقاً بين العمالة الفلبينية المسافرة المتضررة”.

 

وحسب رويترز، يعمل ما يربو على مليون فلبيني في السعودية التي تشير بيانات حكومية إلى أنها كانت الوجهة

المفضلة للعمالة الفلبينية في الخارج عام 2019.

 

وبلغت تحويلات الفلبينيين العاملين في السعودية 1.8 مليار دولار في عام 2020، مما يجعلها مصدراً مهماً لدعم

اقتصاد البلاد.

 

وتُعَدّ الفلبين ثاني أكبر عدد لإصابات “كوفيد-19” والوفيات الناجمة عن المرض في جنوب شرق آسيا بعد إندونيسيا،

إذ تجاوز عدد الحالات فيها 1.2 مليون حالة، وبلغت الوفيات 20722.

 

 

قد يعجبك ايضا