الصندوق السيادي النرويجي يسعى للخروج من الأسواق الناشئة

الصندوق السيادي النرويجي يسعى للخروج من الأسواق الناشئة

أعلن الصندوق السيادي النرويجي الذي يعد أكبر صناديق الاستثمار في العالم عن نيتة للتخارج من الأسواق الناشئة في الوقت القريب

حيث قال وزير المالية النرويجي “جان توري سانر” في مقابلة أمس الجمعة.

: “هناك توقعات متزايدة، ليس فقط في النرويج، ولكن على الصعيد الدولي بأنه سيكون هناك مستوى عال من الوعي الأخلاقي”.

وأضاف “يتعين أن نحقق أعلى عائد ممكن على أموالنا.

لكننا نريد أيضا أن نعرف أنه يتم استثمارها بطريقة مسؤولة”.

أيضا أدلى الوزير النرويجي بتصريحاته بعد فترة وجيزة من الكشف عن مجموعة جديدة من المبادئ التوجيهية .

تلك التي يمكن أن تجبر الصندوق على التخلص من حوالي 2200 استثمار.

أو ما يقرب من ربع الشركات في محفظته.

هذا وتريد حكومة النرويج أيضا أن يتوقف الصندوق عن إضافة الأسواق الناشئة إلى محفظته الاستثمارية.

أيضا تمثل تصريحات الوزير النرويجي أحدث علامة على أن المؤسسات الاستثمارية.

لا تستطيع تجاهل الأهداف البيئية والاجتماعية والحوكمة.

 

هذ و يسير جدول الأعمال وفق الاتجاه السائد حيث يدرك المستثمرون والسياسيون أن الوقت يداهمهم .

من أجل منع الارتفاع الخطير في درجات الحرارة الذي سيجعل أجزاء كبيرة من الكوكب غير صالحة للسكن للأجيال القادمة.

وتابع “سانر” قائلا  إن الهدف هو “زيادة الكفاءة المتعلقة بمخاطر المناخ، وفرص الاستثمار.

أيضا العواقب المرتبطة بالتحول إلى مجتمع منخفض الانبعاثات.

وربما سيكون هذا أهم شرط لإطار العمل لكبرى المؤسسات الاستثمارية في السنوات العشر إلى العشرين القادمة”.

الصندوق السيادي النرويجي يهدف الي حماية الكوكب من انباعاثات الكربون

وتحاول أكبر دولة نفطية في أوروبا الغربية حاليا استخدام صندوقها السيادي لتوجيه الكوكب نحو مستقبل أكثر ملائمة للبيئة.

حيث قال الرئيس التنفيذي للصندوق السيادي النرويجي نيكولاي تانجين.

إنه سيستخدم نفوذه لمحاولة إجبار الشركات على التصرف بمسؤولية أكبر.

وبموجب اقتراح وزير المالية النرويجي، الذي لا يزال بحاجة إلى موافقة البرلمان.

حيث سيجري تقليص ما بين 25-30% من أسهم الشركات في المحفظة الاستثمارية للصندوق.

وعلى الرغم من أن النسبة تبدو كبيرة، إلا أنها لا تمثل سوى حوالي 2% من إجمالي القيمة السوقية للصندوق.

ويقول وزير المالية النرويجي إنه يريد تجنب الاستثمارات في الأسواق الناشئة الجديدة لأنها تتميز غالبا بضعف المؤسسات، وقلة الشفافية، وضعف الحماية لمصالح المستثمرين الأقلية. وقال سانر إن التغييرات ستجعل إدارة المحفظة الضخمة أسهل، وتقلل من التعقيد والمخاطر.

 

 

قد يعجبك ايضا