العملة الأمريكية تتراجع بقوة بضغط من تراجع عائد سندات الخزينة

العملة الأمريكية تتراجع بقوة بضغط من تراجع عائد سندات الخزينة

 

هبطت العملة الأمريكية الدولار اليوم أمام سلة العملات اليوم في مستهل تعاملات جلسة الخميس متاثرة بانخفاض شهية المخاطرة للاستثمار في العملة الامريكية .

حيث هوى مؤشر الدولار بأكثر من 0.2 % إلى مستوى 92.22 نقطة مما اثر سلبيا على العملة الأمريكية  .

ذلك من مستوي افتتاح تعاملات اليوم عند 92.41 نقطة، وسجل أعلى مستوى عند 92.48 نقطة.

 

في سياق متصل  أنهى مؤشر الدولار اندكس تعاملات الأمس مرتفعا بأكثر من 0.1% .

ذلك فى أول مكسب فى غضون الثلاثة أيام الأخيرة.

حيث سجل فى وقت سابق من التعاملات أدنى مستوى فى أسبوعين عند 92.13 نقطة.

 

هذا ورجح الخبراء ان موجة الهبوط الحالية في مستويات الدولار ترجع بالاساس الي تراجع شهية المخاطرة المرتفعة .

تلك التي كانت  تسيطر على المستثمرين.

ذلك بعد انخفاض عائد سندات الخزانة طويلة الأجل فى الولايات المتحدة .

أيضا بالتزامن مع صعود مؤشرات الأسهم الأمريكية والأوروبية لمستويات قياسية جديدة.

 

حيث فقد عائد سندات الخزانة الأمريكية لأجل عشر سنوات اليوم أكثر من 1.6% إلى معدل 1.644% .

وعلى وشك تخطى أدنى مستوى فى أسبوعين عند 1.631% المسجل بالأمس .

يأتي هذا بعد تأكيد مجلس الاحتياطي الاتحادي الاستمرار فى شراء السندات لفترة ليست بالقصيرة.

 

على جانب آخر أظهر محضر الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الاتحادي الصادر بالأمس أن صانعي السياسة النقدية فى الولايات المتحدة لا يزالوا حذرين بشأن مخاطر جائحة فيروس كورونا .

ذلك حتى بعد اكتساب التعافي الاقتصادي فى البلاد زخما واضحا وسط التحفيز الهائل.

حيث أكدوا على الالتزام بالسياسة النقدية السهلة حتى يكون هناك تعافي أكثر أمانا.

 

في نفس السياق يترقب المستثمرين فى وقت لاحق اليوم صدور طلبات إعانة البطالة الأسبوعية فى الولايات المتحدة .

تلك توضح مدى تحسن سوق العمل الأمريكي ، بعد توسيع عمليات التطعيم ضد فيروس كورونا فى معظم أنحاء البلاد.

أخبار هامة للعملة الأمريكية

 

تصدر بحلول الساعة 12:30 بتوقيت غرينتش ،طلبات إعانة البطالة الأمريكية المتوقع 0.682 مليون فى الأسبوع المنتهي 2 نيسان/أبريل من 0.719 مليون الأسبوع الأسبق .
وبحلول الساعة 16:00 بتوقيت غرينتش يتحدث رئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي “جيروم باول” فى حلقة نقاش حول الاقتصاد العالمي ينظمها صندوق النقد الدولي ، حيث من المتوقع أن يقدم المزيد من الأدلة حول مستقبل السياسة النقدية الأمريكية.

 

 

قد يعجبك ايضا