المؤشر العام للسوق السعودي يخترق حاجز 10000نقطة

المؤشر العام للسوق السعودي يخترق حاجز 10000نقطة

اخترق المؤشر العام للسوق السعودي تاسي حاجز 10000نقطة في مستهل تعاملات جلسة الاربعاء اليوم .

 

تداولات بقيمة 2.4 مليار

 

حيث قيمة التداولات خلال الساعة الأول من الجلسة نحو 2.4 مليار ريال، جرى تداولها على 70.3 مليون سهم، ليرتفع رأس المال السوقي للأسهم المدرجة في السوق إلى 9.5 تريليون ريال (الدولار يعادل 3.75 ريال).

 

حيث حقق مؤشر الأسهم السعودية، مكاسب تجاوزت الـ15% منذ بداية العام الجاري 2021، بما يعادل أكثر من 1300.

 

قال القويز خلال حديثه في الكلمة الافتتاحية لمؤتمر اتحاد البورصات العربية 2021 (الافتراضي) الذي تستضيفه السوق المالية السعودية “تداول”.

 

إنَّ حصيلة الاكتتابات الأولية التي شهدتها السوق السعودية في عام 2020 بلغت نحو 5.5 مليار ريال.

مقابل 4.2 مليار ريال في 2019، (باستثناء طرح أرامكو) بنسبة ارتفاع 34% (الدولار يعادل 3.75 ريالاً).

30 شركة ترغب في الادراج في السوق السعودي

أيضا أضاف القويز، أنَّ زيادات رأس المال للشركات المدرَجة عبر إصدار حقوق الأولية في 2020 جمعت 6 مليارات ريال خلال العام الماضي.

ذلك مقارنة مع 100 مليون ريال تمَّ جمعها في 2019، بزيادة تعادل نحو 60 ضعفاً.

أيضا تابع : “شهدنا نمواً ملحوظاً في طروحات الدين؛ فقد تمَّ جمع نحو 200 مليار ريال خلال عام 2020.

مقابل 120 مليار ريال في 2019”.

أيضا في سياق متصل، أكَّد الدكتور محمد فريد رئيس البورصة المصرية، أنَّ اتحاد البورصات العربية يقوم بجهد كبير لتعظيم مكاسب البورصات العربية.

أيضا رفع مستوى أدائها، مشيراً إلى أنَّ العمل الجماعي بين البورصات العربية خلال السنوات الماضية حقَّق الكثير من المكاسب.

من جهته، قال خالد الحصان المدير التنفيذي لشركة “تداول”.

إنَّ رئاسة “تداول” السعودية لهذا المؤتمر لأوَّل مرة يأتي في ظرف استثنائي.

فقد بدأ العالم من جائحة كورونا، إلا أنَّنا نعقده افتراضياً للمرة الاولى.

وأكَّد الحصان خلال كلمته، أنَّ مشاركة 100 متحدث من 70 منظمة في أكثر من 20 دولة .

وعلى أكثر من 20 جلسة حوارية، سيمنح هذه النسخة من المؤتمر مخرجات أكبر، وأفضل كما نتوقَّع.

أيضا قد صرح المهندس محمد البلاع رئيس مجلس إدارة شركة “مباشر” للخدمات المالية، ورئيس لجنة التكنولوجيا المالية والابتكار التابعة لمجلس إدارة اتحاد البورصات العربية.

إنَّ استخدام التكنولوجيا المالية في مجال الاستثمار والتداول كان له أكبر الأثر في تطوير البورصات العربية.

كما أنَّ التركيز عليها في المستقبل سيمنحها مزيداً من التنافسية.

ويتناول المؤتمر الذي ينعقد على مدار يومين، موضوعات مختلفة، منها ممارسـات الحوكمة البيئية والاجتماعية، وحوكمة الشـركات في تحقيق النمو الاقتصـادي.

وازدهار الأسـواق المالية، إلى جانب التقنية المالية والابتكار.

بالإضافة لتطوير دور الأسواق المالية، وقنوات الاستثمار، والوظائف اللازمة لما بعد التداول

 

قد يعجبك ايضا