النفط ينزلق قبل اجتماع أوبك +

واشنطن- فوربس بيزنس | تراجعت أسعار النفط يوم الثلاثاء بسبب مخاوف بشأن المعروض قبل اجتماع أوبك +، وارتفاع الإنتاج من فنزويلا، وضعف الطلب على الخام من الصين.

وتم تداول خام برنت القياسي الدولي عند 63.03 دولارًا للبرميل في الساعة 0645 بتوقيت جرينتش.

وجاء ذلك بانخفاض 1.03 ٪ بعد أن أغلق يوم الاثنين عند 63.69 دولارًا للبرميل.

وكان مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) عند 60.02 دولارًا للبرميل في نفس الوقت منخفضًا 1.02٪ بعد أن أنهى الجلسة السابقة عند 60.64 دولارًا للبرميل.

وأظهرت أسعار النفط مكاسب في فبراير مع زيادة كلا المعيارين بأكثر من 15٪ للوصول إلى مستويات ما قبل الوباء.

وكان قرار أوبك + لزيادة الإنتاج بشكل تدريجي إلى جانب تعهد المملكة العربية السعودية بخفض إنتاج مليون برميل يوميًا، في فبراير ومارس ردود فعل في الوقت المناسب على مخاوف زيادة العرض.

ومع ذلك، كما هو مخطط في اجتماع ديسمبر، ستجتمع المجموعة في 4 مارس لاتخاذ قرار بشأن حصة الإنتاج بعد مارس.

ووفقًا لبعض التقارير نقلاً عن مصادر أوبك، يمكن للمجموعة إضافة نصف مليون برميل إضافي إلى السوق.

وجاء ذلك بالتزامن مع انتعاش إنتاج قدره مليون برميل في اليوم من المملكة العربية السعودية.

وفي وقت سابق من فبراير، حذر وزير الطاقة السعودي عبد العزيز بن سلمان، الزعيم الفعلي لمنظمة أوبك، المنظمة من التراخي.

وجاء تحذيره على الرغم من رغبة أعضاء المجموعة في الاستفادة من ارتفاع أسعار النفط.

ولزيادة مخاوف الإمدادات، زادت فنزويلا عضو أوبك، التي أُعفيت من تخفيضات الإنتاج بسبب العقوبات الأمريكية، إنتاجها في فبراير.

وضخت البلاد أكثر من 700000 برميل في اليوم في فبراير، وهو أعلى مستوى في الأشهر العشرة الماضية.

وعلى صعيد الطلب، من المتوقع أن ينخفض ​​الطلب على النفط من الصين.

وتعتبر الصين ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم، في فبراير تماشيًا مع نمو نشاط المصانع في البلاد، والذي انخفض إلى أدنى مستوياته في تسعة أشهر.

موضوعات أخرى:

بورصة نيويورك تحذف شركة النفط العملاقة CNOOC

قد يعجبك ايضا