انخفاض الانتاج الصناعي في منطقة اليورو بسبب الموجة الثالثة من كورونا

انخفاض الانتاج الصناعي في منطقة اليورو بسبب الموجة الثالثة من كورونا

عانت منطقة اليورو من انخفاض كبير في الإنتاج الصناعي لأهم دولتان بها وهما فرنسا وألمانيا .

ذلك طبقا للتقرير الأخير الصادر عن معهد IFO الاقتصادي.

 

خسائر اقتصاد منطقة اليورو الأوربي .من الكورونا

حيث يعود السبب الأساسي في هذة الخسارة والتراجعات  الي انتشار فيروس كورونا مؤخرا.

بالتحديد الموجة الثالثة التي ضربت اقتصاد اليورو مؤخرا .

أيضا  انخفض الناتج الصناعي الألماني بنسبة 1.6% في فبراير 2021 على أساس شهري.

مما فاجأ جميع الاقتصاديين باستثناء ثلاثة في استطلاع أجرته “بلومبرغ”.

كما انخفض في فرنسا بنسبة 4.7%، في حين أصاب الركود الناتج الصناعي في إسبانيا.

على الرغم من هذه التراجعات إلا أن قطاع الصناعات التحويلية الألماني كان الاحسن في الأداء العام الإجمالي.

حيث سجل نمو طفيف 2% عن آخر قراءة لة .

لكن الاقتصاد الفرنسي كان على النقيض وبالأخص القطاع الصناعي.

لديه حيث عانى من تراجع وصل إلى 11.3% في الربع الأول من العام الجاري .

وبالتأكيد يعود السبب الرئيسي الي انتشار الموجة الثالثة من الكوفيد 19.

في غضون ذلك صرحت كبيرة محليل الاسواق في سيتي بانك : “إنَّ التحسُّن في ثقة الأعمال والاتجاه الإيجابي في الطلبات يشيران إلى نظرة مستقبلية إيجابية في قطاع الصناعة.

 

ومع ذلك، فإنَّ المسار المستقبلي للوباء يثير الشكوك”.

أيضا تعتقد جايمي راش المحللة في “بلومبرغ ايكونوميكس” أنَّ “الانخفاض المفاجئ في الإنتاج الصناعي الألماني.

يثير الشكوك إزاء الخطاب السائد في أنَّ ازدهار الصناعة عالمياً هو مصدر كبير لدعم النشاط”.

ولكنَّ المحللة تشير إلى أنَّ تسجيل الطلبيات الجديدة يتواصل.

وأنَّ البيانات تشير إلى أنَّ الشركات متفائلة كما كانت سابقاً بشأن الأفاق المستقبلية.

حيث تقول: “تشير بيانات يوم الجمعة إلى أنَّ كل ما سبق، لم يتجسَّد فعلياً في زيادة الإنتاج حتى الآن”.

في هذه الأثناء أعربت المستشارة الالمانية انجيلا ميركل إنها تؤيد سياسة الإغلاق للحماية من انتشار فيروس كورونا الأيام الجارية .

 

حيث ذكرت بأن الإغلاق سيساهم بشكل كبير في خفض انتشار الفيروس في أوروبا ومنطقة اليورو بشكل عام .

حيث اعربت ان اللقاحات الجديدة على الرغم من نجاحة في الحد من انتشار الفيروس.

الا انهاتؤيد  الاغلاق الكلي مع الدعوة لسيادة مفهوم العمل عن بعد او من المنزل.

حيث ستكون هي الطريقة  الحاسمة في مواجهة انتشار الفيروس.

اما في فرنسا صرح وزير المالية الفرنسي برونو لومير لإذاعة “سود” يوم الجمعة: “أنا مقتنع أنَّه بمجرد انتهاء الأزمة الصحية -نأمل هذا الصيف- بأن يتعافى الاقتصاد الفرنسي بسرعة وبقوة”.

قد يعجبك ايضا