انسحاب تركيا من اتفاقية إسطنبول يصعب من موقفها داحل الاتحاد الأوروبي

اتفاقية إسطنبول

 

أعلنت تركيا في مارس انسحابها من اتفاقية إسطنبول، وهي معاهدة أوروبية لمكافحة العنف ضد المراة

ومنذ ذلك الحين شعر الرجال بأنهم أكثر قدرة على التصرف دون خوف من العواقب، كما تقول ليلى سورين، المحامية التي

تواصلت معها الأم طلباً للمساعدة.

 

حيث تقول سورين: “كان هناك شعور بأنه مع انسحاب تركيا من الاتفاقية اختفت كل الحماية التي تتمتع بها النساء التركيات”.

 

اتفاقية إسطنبول لحماية المراة من التميز ضدها

 

من المعروف انة جرى التوقيع على اتفاقية إسطنبول التي أبرمها المجلس الأوروبي في أكبر مدينة تركية، قبل عشر سنوات تقريباً، وفي عام 2012 أصبحت تركيا أول دولة تصدّق عليها. ولم تكن المعاهدة الملزمة دولياً كافية لمنع جرائم الشرف أو العنف المنزلي في تركيا،

 

 

لكن النساء والجمعيات الخيرية اعتقدن أنها ضرورية في بلد أصبح فيه كثيرون يجاهرون بآرائهم المعادية للمرأة.

 

انسحاب تركيا من اتفاقية إسطنبول للمراة يوثر على علاقتها بالاتحاد الاوربي

على الرغم من ذلك يُنظر إلى انسحاب تركيا من الاتفاقية، التي لم تعُد سارية فيها اعتباراً من الأول من يوليو، على أنه علامة أخرى على أن الدولة

ذات الأغلبية المسلمة تتبنى نوعاً من النزعة المحافظة غير المتوافقة مع جيرانها الأوروبيين الذين سعت في وقت من الأوقات

إلى إقامة علاقات أوثق معهم.

 

 

دراسة للاتحاد الأوربي “تمكين المرأة” يُضيف 20 تريليون دولار إلى الاقتصاد العالمي

على الرغم من ذلك فاتن لغرابة الاقدار تركيا لها العديد من المواقف الجيدة حيال تمكين المراة

 

حيث في عام 1934 كانت تركيا من بين أوائل الدول التي منحت المرأة حق التصويت، لكنها احتلت المركز 133 من أصل 156 في أحدث

تقرير عالمي عن الفجوة بين الجنسين، الذي أصدره منتدى الاقتصاد العالمي

 

في عام 1934 كانت تركيا من بين أوائل الدول التي منحت المرأة حق التصويت، لكنها احتلت المركز 133 من أصل 156 في أحدث

تقرير عالمي عن الفجوة بين الجنسين، الذي أصدره منتدى الاقتصاد العالمي
المصدر: غيتي إيمجز

أيضاً توجد تداعيات على اقتصاد تشكل فيه النساء نحو ثلث إجمالي القوة العاملة. ويكمن الخطر في أنه في بعض العائلات

المحافظة، حيث تكون المرأة التي تعمل خارج المنزل منبوذة، يمكن أن تتغير الديناميات، على حد قول غوكسي أويسال، أستاذة

الاقتصاد المشارك التي تركز على توظيف النساء.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا