باريس سان جيرمان يرفض نظام الدوري الأوروبي الممتاز الجديد

باريس سان جيرمان يرفض نظام الدوري الأوروبي الممتاز الجديد

يرفض عملاق كرة  القدم الفرنسي باريس سان جيرمان إلى جانب الاتحاد الأوروبي في رفض خطط الدوري الانفصالي المكوَّن من 12 فريقاً، في ضربة قوية للمشروع الجديد المثير للجدل.

 

أيضا في هذا السياق قال ناصر الخليفي، رئيس النادي، في بيان إنَّ “باريس سان جيرمان لديه إيمان راسخ بأنَّ كرة القدم هي لعبة للجميع”.

يضيف فريق “باريس سان جيرمان” المملوك لقطر ثقلاً في صفوف الفرق المعارضة للخطط. ويعدُّ الفريق أحد أغنى الأندية في أوروبا، وقد تأهَّل لنصف نهائي دوري أبطال أوروبا (UEFA) هذا الموسم.

 

العديد من الأندية ترفض  النظام الجديد بجانب باريس سان جيرمان

كما انضمَّ نادي “بايرن ميونيخ” الألماني، بطل أوروبا لست مرات، ونادي “بوروسيا دور تموند” الألماني إلى الاحتجاج العالمي مع المشجِّعين والحكومات، وهما يعدَّان من المحتجين المهمين.

 

ويمثِّل إحجام الفرق والأندية في فرنسا وألمانيا عن الانضمام إلى السوبر الأوروبي، الذي تبلغ تكلفته 4 مليارات يورو

(أي ما يعادل 4,8 مليار دولار) الذي يموِّله “جي بي مورغان تشيس”، عائقاً محتملاً للمنافسة المتمرِّدة.

 

يضمُّ نادي “باريس سان جيرمان” فريقاً من نجوم كرة القدم العالميين بقيادة البرازيلي “نيمار”، والمهاجم الفرنسي

“كيليان مبابي”.

فقد أنفق “ناصر الخليفي” رئيس مجلس إدارة النادي أكثر من 400 مليون يورو لضمِّهما إلى الفريق.

 

أيضا قال “فرانسو جودار”، محلل إعلامي في “إندرز أناليسيس”: “إنَّ هذا المشروع

 

لا يمكن أن ينجح بدون فرنسا وألمانيا، فكيف يمكنك بيعه على أنَّه دوري أوروبي، في حين أنت تتحدَّث فقط عن ميلان ومدريد ولندن؟”.

 

تلقَّى الدوري الممتاز اهتماماً من شركاء وسائل الإعلام المحتملين، لكن لم يتم التوصُّل إلى أيِّ صفقات، وفقاً لمصدر

قريب من المناقشات. وأظهرت الوثائق التي تمَّ إعدادها في وقت سابق من هذا العام،

أنَّ الدوري الجديد يدرس السماح للأندية الفردية ببثِّ 4 ألعاب على تطبيقاتها الرقمية أو قنواتها التلفزيونية.

 

تعكس هذه المواجهة تطور اللعبة الأكثر شعبية في العالم كعمل تجاري عالمي. وبقيادة أندية من إنكلترا وإيطاليا

وإسبانيا، تسعى الأفرقة ذات القواعد الجماهيرية الضخمة،

والديون الكبيرة إلى الحصول على المزيد من الأموال من خلال حقوق البث والنشر

، ودعم الإيرادات بعد عام تأثَّرت فيه الإيرادات بأزمة كوفيد-19.

 

الوقوف إلى جانب الاتحاد الأوروبي

بموجب خطَّة السوبر الأوروبي الممتاز الجديد، ستبدأ الأندية أمثال مانشستر يونايتيد، وليفربول، وريال مدريد

المنافسة الخاصة بهم في أغسطس. وانضمَّت ستَّة أفرقة من إنكلترا، وثلاثة من إيطاليا، وثلاثة من إسبانيا حتى الآن.

يقول ما يُسمى “بالأعضاء المؤسسين” إنَّهم يعتزمون تسجيل ثلاثة أعضاء دائمين آخرين، وتقديم أماكن لخمسة أفرقة

أخرى كل موسم. كما ستلعب الأفرقة العشرون في منتصف الأسبوع كبديل لدوري الأبطال الحالي.

 

علاقات قوية بين النادي الفرنسي والاتحاد الأوروبي

يمتلك مالكو نادي “باريس سان جيرمان” القطريون علاقات وثيقة مع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم، ومن المقرَّر أن

تستضيف البلاد كأس العالم العام المقبل- وهي المنافسة التي قد تتعرَّض إلى ضربة قوية،

إذا قرَّر الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) منع لاعبي الدوري الممتاز من المشاركة في البطولة.

 

وقال الخليفي، إنَّ أي اقتراح يفتقر إلى دعم الاتحاد الأوروبي لكرة القدم “لا يحل المشكلات التي تواجه مجتمع كرة القدم حالياً، ولكنَّه بدلاً من ذلك مدفوع بالمصلحة الشخصية”.

 

 

قد يعجبك ايضا