باو للرعاية الصحية  تبيع “آمون للأدوية” لـ”أبوظبي القابضة” مقابل 740 مليون دولار

 

قالت شركة باو للرعاية الصحية  الكندية ، اليوم ، إنها توصلت إلى اتفاق نهائي لبيع جميع أسهمها في شركة “آمون” للأدوية

المصرية إلى شركة ADQ الإماراتية مقابل ما يقرب من 740 مليون دولار أمريكي (وفقًا لبيان الشركة الكندية اليوم. الموقع

الإلكتروني ، بما في ذلك تحويل القرض الممنوح من بوش إلى آمون باسم أبو ظبي القابضة).

وذكرت الشركة في البيان أن “آمون” من أكبر وأشهر شركات الأدوية في مصر ، وتعمل في مجال إنتاج وبيع وتوزيع الأدوية البشرية والبيطرية.

شركة باو للرعاية الصحية  الكندية تسعي للاستحواذ على أمون

صرح جوزيف سي بابا ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة Bausch Health ، أن بيع Amon هو جزء كبير من الجهود

المبذولة لخفض إجمالي ديون الشركات الكندية مع البحث عن جميع الفرص لإضافة قيمة لمساهميها.

من المتوقع أن تكتمل الصفقة في النصف الأول من عام 2021 وفقًا لشروط الإغلاق المعتادة ، بما في ذلك موافقة السلطات

التنظيمية المعنية وموافقة الهيئة المصرية للرقابة المالية على المشتري لبدء مناقصة لرأس المال المصدر. آمون. .

وأوضح البيان أن سعر البيع المتفق عليه 37.806 جنيه للسهم.

عمل جولدمان ساكس ومورجان ستانلي كمستشارين ماليين لشركة Bausch & Lomb في الصفقة المعلنة.

 

يدرس اثنان من أكبر صناديق الثروة السيادية في الشرق الأوسط الاستحواذ المشترك على شركة أدوية مصرية، في صفقةٍ تمهِّد

الطريق لخطط استثمار مشترك أوسع بين الصندوقين، بحسب ما ذكرته مصادر قريبة من الصفقة لـ”بلومبرغ”.

شركة أبو ظبي تسعى للاستثمار في القطاع الدوائي في مصر

ويخطط صندوق الاستثمارات العامة في السعودية و”القابضة”، المعروف سابقاً باسم شركة أبو ظبي للتنمية القابضة، شراء

“أمون للأدوية”، وهي وحدة الأدوية المصرية التابعة لشركة “بوش هيلث كوز”، وفقاً لمصادر رفضت الإفصاح عن هويتها

لخصوصية المفاوضات.

 

ويجري الصندوقان محادثاتٍ للعمل عن كثب من أجل صفقاتٍ أخرى في مجالاتٍ، مثل الأمن الغذائي والرعاية الصحية والصناعة.

 

 

ولم يكن ممثل “القابضة”، متاحاً للتعليق، في حين امتنع صندوق الاستثمارات العامة، وشركة “باوش هليث” متعددة الجنسيات،

ومقرها الرئيسي كندا عن التعليق،و لم يرد المتحدث الرسمي باسم “آمون” على مكالمتين، ورسالة نصية تطلب التعليق.

 

التحوط من تعطل الإمدادات
وتقوم دول الخليج بشراء الأراضي الزراعية في الخارج، والاستثمار في التكنولوجيا الزراعية خوفاً من تعطل الإمدادات العالمية،

في حين كثَّفت إمارة أبو ظبي، من خلال ADQ، جهودها خلال جائحة كورونا من خلال الاستحواذ على الشركة المتخصصة في

 

تجارة المواد الزراعية “لويس درايفوس”، والاستثمار في توسع “لولو هايبر” في مصر، كما يدرس صندوق الاستثمارات العامة

استثماراً في مشغل سلسلة المتاجر الكبرى نفسه.

 

 

قد يعجبك ايضا