بسبب اتفاق الشراكة الأمنية الصين توقع عقويات اقتصادية على استراليا

بسبب اتفاق الشراكة الأمنية

 

قامت الصين بتوجية رداً شفهياً سريعاً نحو جميع الدول الثلاث المنضوية في اتفاق الشراكة الأمنية الجديدة لأستراليا بين المحيطين الهندي والهادئ مع الولايات المتحدة والمملكة المتحدة.

 

والتي بموجبها سوف تحصل استراليا على غواصت متطورة للغاية من الولايات المتحدة الامريكية .

 

حيث انة في الآونة الأخيرة، استجابت الصين بشكل متناسب مع الإساءات المتصورة من أستراليا، من خلال ضربات تجارية عقابية

استهدفت منتجات تتراوح من الفحم إلى الشعير، وصولاً إلى سرطان البحر والنبيذ.

 

في حال اتبعت بكين نمطاً مشابهاً في مسألة الغواصات النووية، فهناك العديد من القطاعات التي يمكن أن تستهدفها.

 

 

أيضا تتراوح هذه القطاعات من لحوم الأغنام إلى اللوز، أو بمجرد إعادة فتح الحدود، التحوّل نحو التعليم الوطني للطلبة بدلاً من ابتعاثهم دولياً -أحد أهم صادرات الخدمات في أستراليا في فترة ما قبل الجائحة- والسياحة الداخلية.

 

 

أمريكا تحاصر الصين في المحيط الهادئ بصفقة غواصات نووية مع أستراليا

 

يرى توني ماكين، خبير في الاقتصاد الكلي الدولي وأستاذ في جامعة “غريفيث” أن “تشديد الخناق على الطلاب الصينيين الذين

يدرسون هنا -حتى عبر الإنترنت- وعلى السائحين الزائرين هو أمر مرشح جداً لإلحاق أضرار اقتصادية كبيرة بقطاعي التعليم

العالي والسياحة المربحين في عام 2022”.

 

 اتفاق الشراكة الأمنية مقياس الضعف

أصبحت الصين مستعدة للتصرف دون هوادة فيما يتعلق بالتجارة بعد دعوة كانبرا أوائل العام الماضي لمحققين مستقلين لدخول

ووهان للتحقيق في أصول فيروس كورونا، وهي خطوة تعتبرها بكين تحدياً لسيادتها. جاء ذلك في أعقاب حظر أستراليا لشركة

“هواوي تكنولوجيز” من بناء شبكة الجيل الخامس (5G) الخاصة بها وتشديد القواعد على الاستثمار لدرء النفوذ الصيني.

 

وزير أسترالي: القيود التجارية الصينية “عدائية”

 

استثمارات الصين في أستراليا تبرد مجدداً

 

وضعت سارة هانتر، كبيرة الاقتصاديين في “بي آي سي أكسفورد إكونوميكس” (BIS Oxford Economics)، مقياساً لضعف السلع

المتداولة مع الصين، والذي أظهر أن المنتجات الأكثر تعرضاً للخطر هي تلك التي تكون فيها أستراليا منتجاً صغيراً وفقاً للمعايير

 

الدولية/ أو حيث الواردات بالنسبة إلى إجمالي الاستهلاك في الصين صغيرة جداً.

تقول هانتر: “المزيد من السلع المصنعة في مجال الطعام مثل منتجات الألبان ومن المحتمل أن تشمل اللحوم، هذه كلها أشياء

حيث توجد إمدادات بديلة على مستوى العالم”. وتضيف : “لا تتمتع أستراليا بمركز مهيمن، لذا من الأسهل تحقيق الاستبدال،

وبالتالي نعتقد أن هذه المنتجات معرضة للخطر”.

 

حتى الآن، لم تكن هناك مؤشرات على انتقام الصين بسبب صفقة الغواصات النووية.

 

اخترنا لك: متى ستحكم الصين العالم؟ ربما لن يحدث ذلك أبداً

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا