بعد الفضيحة.. القبض على الرئيس السابق لشركة “وايركارد”

برلين – فوربس بيزنس | سلّم ماركوس براون، الرئيس السابق لشركة “وايركارد” الألمانية، نفسه للنيابة العامة في ميونيخ مساء الاثنين الماضي بعد أيام من فضيحة مالية هزّت الشركة.

وقدّم براون يوم الجمعة استقالته من رئاسة الشركة بعدما رفض المدقق المالي “EY” التوقيع على الحسابات المالية لشركة “وايركارد” عن عام 2019.

وقال المدقق إنّ هناك 1.9 مليار يورو مفقودة من حساب الشركة الألمانية.

ويمثّل هذا المبلغ حوالي ربع إجمالي الميزانية العمومية للشركة.

ويتهم المدعون براون بتضخيم أموال شركة “وايراكارد Wirecard” لجعلها تبدو أكثر صحة للمستثمرين والعملاء.

وسلّم الرئيس السابق للشركة نفسه بعدما أصدر قاضٍ مذكرة توقيف بحق الرجل البالغ من العمر 50 عامًا.

وقالت “وايركارد” إن مبلغ 1.9 مليار يورو المفقود كان من المفترض أن يحتفظ به في حسابات في بنكين آسيويين في الفلبين.

وبيّنت الشركة الألمانية أنّه المبلغ كان مخصصًا “لإدارة المخاطر”.

لكن “EY” قالت بعد مراجعة للأعمال التجارية إنّ البنوك لم تتمكن من تقديم أرقام الحسابات الخاصة بالمال.

كما أكّد البنك المركزي الفلبيني أنّ أيّا من الأموال لم يدخل البلاد على ما يبدو.

وقال بنك جزر الفلبين (بي بي آي) وبي دي أو يونيبانك إنّ الوثائق التي تدعي أن “وايركارد” أودعوا أموالًا معهم كانت خاطئة.

وشدّد البنكان الفلبينيان على أنّهما لم يتعاملا مع الشركة الألمانية.

ويوم الاثنين، اعترفت “وايركارد” أنّ مبلغ 1.9 مليار يورو قد لا يوجد ببساطة.

وقالت الشركة الألمانية أيضًا إنها ستسحب نتائجها المالية لعام 2019 والربع الأول من عام 2020.

وأضاف في بيان “يقيِّم مجلس إدارة Wirecard على أساس مزيد من الفحص أن هناك احتمالا سائدا بعدم وجود أرصدة حساب ائتمان للبنك بقيمة 1.9 مليار يورو”.

وكان براون مسؤولاً عن شركة التكنولوجيا المالية الألمانية منذ عام 2002.

وعندما انضمت “وايركارد” إلى مؤشر أسهم “Dax 30” المتميز في ألمانيا قبل عامين، بلغت قيمته 24 مليار يورو.

لكن أسهم الشركة تحطّمت أكثر من 80٪ في الأيام الأخيرة؛ مما أعطلها تقييمَا في سوق الأسهم بأقل من 3 مليارات يورو.

وتعمل شركة “وايركارد Wirecard” كمصدر لبطاقات الدفع الحقيقية و”الافتراضية” للعملاء، وكمستحوذ نيابة عن التجار.

وسوّقت الشركة نفسها كمنصة مدفوعات عالمية في وضع يمكنها من الاستفادة من نمو المدفوعات الرقمية.

كما أطلقت تطبيقات الدفع عبر الهاتف الذكي للتجار والمستهلكين.

قد يعجبك ايضا