بنك إنجلترا يضخّ 100 مليون جنيه إسترليني لتحفيز الاقتصاد البريطاني

 لندن – فوربس بيزنس | رصد بنك إنجلترا يوم الخميس المزيد من الأموال لتحفيز الاقتصاد البريطاني في الوقت الذي تحاول فيه البلاد تفادي أسوأ تراجع اقتصادي منذ أكثر من 300 عام.

وقال البنك المركزي إنّه سيزيد من برنامج شراء السندات بمقدار 100 مليار جنيه إسترليني.

وبهذه الزيادة سيصل مجموعة ما سيشتريه البنك إلى 745 مليار جنيه استرليني (929 مليار دولار).

وأوضح البنك أنّه سيصل إلى هذا الهدف بحلول نهاية العام الجاري.

وأبقى بنك إنجلترا سعر الفائدة الرئيسي عند 0.1٪، وفق شبكة “CNN“.

وتضاف هذه الخطوة إلى تريليونات الدولارات من الحوافز التي تعهدت بها بالفعل البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم

واتّخذ صانعو السياسات خطوات غير مسبوقة لمعالجة الركود العالمي، وانخفاض التضخم والبطالة الشديدة الناشئة عن الوباء.

وستساعد مشتريات بنك إنجلترا للسندات الحكومية حكومة المملكة المتحدة في تمويل جهود التعافي حيث تقترض مبالغ قياسية.

وانكمش الناتج المحلي الإجمالي البريطاني بأكثر من 20٪ في أبريل، وهو رقم قياسي، بعد انخفاض بنسبة 6٪ في مارس.

وحذرت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية الأسبوع الماضي من أنّ المملكة المتحدة ستعاني من أسوأ ركود في أي اقتصاد كبير هذا العام.

وهناك بعض الدلائل على أن إنفاق المستهلكين يتزايد مع تخفيف القيود، وتراجع التضخم إلى 0.5٪ في مايو.

لكنّ البنك المركزي من صعوبة تحديد قوة الانتعاش المتوقع في النصف الثاني من العام.

وتوقعت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية انكماش الاقتصاد البريطاني بنسبة 11.5٪ هذا العام.

وبيّنت المنظمة أنّ توقّعها سيظل حتى إذا توصّلت المملكة المتحدة لاتفاقية تجارة حرة مع الاتحاد الأوروبي، وتجنّبت موجة ثانية من “كورونا”.

ومع توقع أن يستغرق تعافي اقتصاد المملكة سنوات، يتوقع قتصاديون أن تكون هناك حاجة لمزيد من الإجراءات من بنك إنجلترا.

أثار ذلك نقاشًا حول ما إذا كان البنك المركزي قد يختار دفع أسعار الفائدة إلى المنطقة السلبية.

وهذا الإجراء يعدّ مثيرًا للجدل وقد نشره بالفعل البنك المركزي الأوروبي وبنك اليابان.

اقرأ أيضًا |

مفاوضات “بريكست”.. بريطانيا تليّن موقفها من مراقبة الحدود

مترجم: رسالة عاجلة للبنوك البريطانية بالتزامن مع محادثات “بريكست”

قد يعجبك ايضا