تداعايت اقتصادية هامة على الاقتصاد العالمي عقب الانقلاب العسكري في غينيا

 

جاء الانقلاب العسكري الذي شهدته غينيا مؤخراً مجموعة من التداعياته الأمنية والاقتصادية، في ظل غموض المشهد

السياسي للبلاد، الذي سيكون له تأثير متوقع في مستقبل عمل شركات محلية وعالمية كبرى في هذا البلد الإفريقي

 

غينيا أحد أكبر موردي خام البوكسيت

على صعيد آخر تعد تعدّ غينيا أحد أكبر موردي خام البوكسيت (المادة الخام المستخدمة في إنتاج الألمنيوم)، إذ يعتمد عديد من دول العالم على استيراد هذا الخام من غينيا لتصنيع الألمنيوم، خصوصاً روسيا والصين، ما يعني احتمالات تأثر إنتاج المعدن في هذه الدول بأي

 

 

 

أيضا تنافس غينيا، الواقعة في الساحل الغربي من القارة السمراء، في قطاع الألمنيوم العالمي مع أستراليا باعتبارها المورد

الرئيسي للبوكسيت إلى الصين، إذ بلغ حجم صادرات البوكسيت 84.2 مليون طن العام الماضي، وفقًا لحكومة غينيا.

 

ارتباك في سوق المعادن

سبتت هذة التطورات الأخيرة في غينينا انعكست على تداولات الأسواق العالمية بشكل فوري، إذ ارتفع سعر العقود الآجلة للألمنيوم تسليم بعد ثلاثة أشهر في بورصة لندن للمعادن بنسبة 2.2% يوم الاثنين الماضي، ليصل إلى مستوى 2775.25 دولار للطن، وهو أعلى

 

 

 

شركات روسية تراقب الأوضاع في غينيا  عقب الانقلاب العسكري

شركة “روسال” الروسية العملاقة لإنتاج الألمنيوم التي تعمل في غيينا منذ عام 2001، أعلنت في بيان لها بعد يوم واحد من

 

 

الانقلاب العسكري عن استعدادها لإجلاء موظفيها الروس العاملين هناك، حال حدوث مزيد من التصعيد وزعزعة الاستقرار

السياسي، إذ أكدت أنها على “اتصال وثيق” بالسفارة الروسية لدى غينيا لمتابعة التطورات في البلاد، موضحة أن ” الشركة تركز

 

على ضمان سلامة موظفيها والحفاظ على سلامة واستمرارية عمليات الإنتاج”.

 

 

“روسال” عملاقة الألمنيوم الروسية تحقق مبيعات قياسية في أمريكا الشمالية

 

قلق في الكرملين حيال الوضع في غينيا

أكد الكرملين أنه يتابع تطورات الوضع في غيينا، إذ قال الناطق الرسمي باسم الحكومة الروسية ديميتري بيسكوف “تعتبر

(التطورات في غيينا) عاملاً خطيراً يمكن أن يؤثر سلبًا في سوق الألمنيوم بشكل عام”.

 

أيضا قال بيوتر ليخوليتوف، السكرتير الصحفي لرابطة الألمنيوم الروسية، في تصريح خاص لقناة “الشرق” للأخبار: “يحمل الوضع في غينيا مخاطر كبيرة على صناعة الألمنيوم الروسية والعالمية على حد سواء. تحتلّ غينيا المرتبة الأولى في العالم من حيث

 

احتياطيات البوكسيت، فهي تمثل 26.4% من الاحتياطيات العالمية و20% من الإنتاج”.

 

أضاف ليخوليتوف رداً على سؤال حول آفاق إيجاد بديل بالنسبة إلى شركة “روسال” في مناطق أخرى، أن “الانقلاب العسكري

يؤدي دائمًا إلى عدم الاستقرار ومخاطر طويلة الأمد، منها ما يتعلق بوقف إنتاج أو تصدير المواد الخام من غينيا. من المستحيل

 

إيجاد بديل بسرعة قصوى يمكنه أن يقدم هذا الكم من البوكسيت على نطاق عالمي”.

 

 

قد يعجبك ايضا