تراجع أسعار النفط وسط مخاوف من تعافي الطلب

نيويورك – فوربس بيزنس | شهدت أسعار النفط يوم السبت تراجعًا وسط مخاوف من تعافي الطلب بشكل أبطأ ممّا كان متوقعًا من عمليات الإغلاق الوبائي لمكافحة فيروس “كورونا” الوبائي.

وطغى ارتفاع المعروض على التفاؤل بشأن تراجع مخزونات النفط الخام والوقود.

هذا الأسبوع، قلص اثنان من المتنبئين البارزين، وهما وكالة الطاقة الدولية ومنظمة البلدان المصدرة للبترول، توقعاتهما للطلب على النفط لعام 2020.

وتعمل أوبك وحلفاؤها على زيادة الإنتاج هذا الشهر.

واستقر خام برنت عند 44.80 دولار للبرميل، منخفضًا 16 سنتًا، بحسب ما أفادت وكالة “رويترز“.

كما استقر غرب تكساس الوسيط الأمريكي CLc1 عند 42.01 دولارًا للبرميل، بانخفاض 23 سنتًا، وفق المصدر ذاته.

وعلى مدار الأسبوع، صعد برنت 0.9 بالمئة وغرب تكساس الوسيط 1.9 بالمئة.

وكانت الأسعار قد تعزّزت في وقت سابق من الأسبوع بسبب البيانات الحكومية الأمريكية التي أظهرت تراجع مخزونات النفط الخام والبنزين ونواتج التقطير الأسبوع الماضي.

وجاء التراجع في ظل زيادة إنتاج المصافي وزيادة الطلب على المنتجات النفطية.

وانخفض عدد منصات النفط والغاز الأمريكية، وهو مؤشر للإمدادات المستقبلية، هذا الأسبوع للأسبوع الخامس عشر على التوالي إلى مستويات منخفضة قياسية.

وتعافى النفط من أدنى مستوياته في أبريل/نيسان الماضي عندما أصبح خام غرب تكساس الوسيط سلبيًا لفترة وجيزة.

ومع ذلك، فإن ارتفاع عدد الإصابات بفيروس كورونا الجديد قد حدّ من المكاسب.

وسجّلت الهند ارتفاعًا قياسيًا يوميًا في الحالات يوم الخميس.

وكانت “أوبك” وحلفاؤها، بما في ذلك روسيا، المجموعة المعروفة باسم “أوبك +”، قد خفّضوا الإنتاج منذ مايو بنحو 10٪ من الطلب العالمي قبل انتشار الوباء لدعم السوق.

وتدعو الصفقة إلى زيادة الإنتاج هذا الشهر مع تعافي الطلب.

ومن المقرر أن تجتمع لجنة “أوبك +” يوم الأربعاء المقبل لمراجعة السوق.

وقد اتّفقوا على خفض غير مسبوق للإنتاج بواقع 9.7 مليون برميل يوميًا في الفترة من مايو/أيار حتى يوليو/تموز.

وتدرس الدول في اجتماعها خفض الإنتاج ليصبح 7.7 مليون برميل يوميًا بدءًا من أغسطس/آب وحتى ديسمبر/كانون الأول.

اقرأ أيضًا | 

أسعار النفط تنزلق بعد توقعات لوكالة الطاقة الدولية

قد يعجبك ايضا