تعرف على التوقعات الاقتصادية الشتوية للاتحاد الأوروبي

بروكسل- ويور عربي | حيب التوقعات أن ينمو الناتج المحلي الإجمالي للاتحاد الأوروبي بنسبة 3.7٪ في عام 2021 و 3.9٪ في عام 2022.

جاء ذلك وفقًا للتوقعات الاقتصادية الشتوية الصادرة عن المفوضية الأوروبية يوم الخميس.

وكانت توقعاتها الاقتصادية المنتظمة للاتحاد الأوروبي المكون من 27 دولة و19 دولة تستخدم اليورو.

وقالت الذراع التنفيذية للاتحاد الأوروبي إن التوقعات على المدى القريب لاقتصاد الاتحاد الأوروبي تبدو أضعف من المتوقع في الخريف الماضي.

ويرجع سبب ذلك وفق قولها بسبب استمرار الوباء في إلقاء عبء ثقيل على القارة.

وفي إشارة إلى المزيد من المتغيرات المعدية لفيروس كورونا والتأثير السلبي لتدابير الاحتواء التي تم إدخالها حديثًا على النشاط الاقتصادي، قال إن اقتصاد الاتحاد الأوروبي بدأ عام 2021 على أساس ضعيف.

لكنها أضافت أنه “مع اكتساب حملات التطعيم زخمًا و [بدأ] تراجع الضغط على النظم الصحية.

ومن المقرر أن تتراجع تدابير الاحتواء تدريجياً”.

وتوقعت أن يؤدي هذا في النهاية إلى زيادة النمو “بشكل معتدل في الربع الثاني.

ووفق التوقعات سيكون ذلك بقوة أكبر في الربع الثالث، بقيادة الاستهلاك الخاص مع دعم إضافي من التجارة العالمية.

ومن المتوقع أن يشهد الاقتصاد مستوى الإنتاج قبل الأزمة في وقت أبكر مما كان متوقعًا في التوقعات السابقة.

ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الزخم الأقوى في النصف الثاني من عام 2021 وفي عام 2022.

وأضافت أن “سرعة التعافي ستتباين بشكل كبير عبر الاتحاد الأوروبي”.

وأضافت أن بعض اقتصادات الاتحاد الأوروبي تقلصت أكثر من غيرها خلال الوباء.

ووفقًا للتقرير، من المتوقع أن يكون التضخم في الاتحاد الأوروبي أعلى قليلاً في عام 2021 مقارنةً بالخريف الماضي.

ولكن سيظل منضبطًا وإن كان ذلك مع تحسن مؤقت من التأثيرات الأساسية.

وقال التقرير “في منطقة اليورو، من المتوقع أن يرتفع التضخم من 0.3٪ في 2020 إلى 1.4٪ 2021 قبل أن يتراجع قليلاً إلى 1.3٪ في 2022.”

وذكر أن جميع التوقعات مقيدة بسبب عدم اليقين الكبير والمخاطر المتزايدة.

وذلك وفقًا للتقرير اعتمادًا على تطور الجائحة ونجاح حملات التطعيم.

إقرأ المزيد:

أسترازينكا ستزود الاتحاد الأوروبي بملايين جرعات لقاح كورونا

قد يعجبك ايضا