تقرير: ترامب يتراجع عن قراره الخاص بمنظمة الصحة العالمية

واشنطن – فوربس أعمال | ذكر تقرير إخباري أنّ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سيتراجع عن قراره الخاص بمنظمة الصحة العالمية الذي اتّخذه في ظل تفشّي فيروس “كورونا” الوبائي.

وبحسب ما أفادت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، نقلاً عن مسودة رسالة، فإنّ إدارة الرئيس ترامب من المقرر أن تعيد التمويل الجزئي لمنظمة الصحة العالمية.

وجاء في مسودة الرسالة التي نشرتها الشبكة الأمريكية أنّ إدارة ترامب “ستوافق على دفع ما تدفعه الصين من الميزانية المقررة” لصالح منظمة الصحة العالمية.

وكانت الولايات المتحدة أكبر مانح لمنظمة الصحة العالمية بمبلغ 400 مليون دولار سنويًا.

وعلّق الرئيس ترامب المساهمة الأمريكية للمنظمة في 14 أبريل/نيسان المنصرم، موجّهًا اتهامات إلى منظمة الصحة العالمية.

وقال إنّ المنظمة الدولية شجّعت “التضليل” الذي مارسته الصين بشأن انتشار وخطورة فيروس “كورونا”.

ونفى مسؤولو المنظمة الدولية مزاعم ترامب، فيما أصرّت الصين على أنّها “شفافة ومفتوحة”.

وفي حال طابقت الولايات المتحدة المساهمة الصينية للمنظمة العالمية فإنّ ذلك يعني عُشر مبلغ التمويل السابق، وفق تقرير “فوكس نيوز”.

بمعنى آخر، فإنّ التمويل الأمريكي لمنظمة الصحة العالمية سيهوي من 400 مليون دولار إلى 40 مليون دولار فقط.

في سياق ذي صلة، رفضت البعثة الأميركية بالأمم المتحدة دعوة صينية إلى الدول الأعضاء في الأمم المتحدة الإيفاء بالتزاماتها المالية للمنظمة الدولية.

واعتبرت البعثة الأمريكية الدعوة الصينية محاولة من بكين لـ”صرف الانتباه” عن “سوء الإدارة” خلال أزمة كورونا.

ووفق البيان الصيني فإنّ الولايات المتحدة هي “أكبر مَدين ويتوجب عليها دفع 1,332 مليار دولار” لعمليات السلام التي تديرها الأمم المتحدة.

ويهدّد الخلاف الأمريكي الصيني اجتماع منظمة الصحة العالمية المقرر عقده يوم الاثنين عبر الفيديو لـ194 دولة هم أعضاء المنظمة.

وتسعى المنظمة الدولية من وراء الاجتماع إلى تنسيق الجهود العالمية للتصدّي لوباء “كورونا“.

وتتمحور “حرب كلامية” بين واشنطن وبكين حول مسألة “منشأ” الفيروس.

وتتّهم الإدارة الأمريكية بكين بـ”التستّر” على حادث وقع بمختبر في “ووهان” التي شهدت في كانون الأول/ديسمبر أول ظهور لفيروس “كورونا”.

ووفق “فرانس برس” فإنّ فيروس كورونا الوبائي تسبّب حتى يوم الجمعة بوفاة 305,424 شخصًا في العالم على الأقلّ.

كما ذكر التعداد المستند لبيانات رسمية أنّه تمّ تسجيل 4,503,811 إصابة على الأقلّ في 196 بلدًا ومنطقة.

قد يعجبك ايضا