ثبات أسعار الدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية في الأسواق

ثبات أسعار الدولار الأمريكي أمام العملات الرئيسية في الأسواق

 

استقرت أسعار الدولار الأمريكي أمام العملات اليوم لليوم الثالث على التوالي بعد موجة من الهبوط والخسائر على مدار الشهر الماضي .

 

على صعيد تداولات زوج الدولار ين .

حيث شاهدنا الأسبوع الماضي صعود طفيف للدولار أمام الين الياباني خلال تداولات الأسبوع المنصرف .

 

أيضا وصل الزوج الى مستويات  108.90 ومن ثم مستويات 108.95.

لكنة سرعان ما يغلق تعاملاته عند مستوى 108.75.

 

في غضون ذلك تترقب الاسواق حزمة  من الأخبار الأمريكية الهامة.

تلك التى من المتوقع ان يكون له تأثير كبير على مجريات الأسواق العالمية ولا سيما أسعار  الدولار الأمريكي .

 

ترقب الاسواق للاخبار توثر على أسعار الدولار

 

حيث  يترقب المستثمرين حالياً من قبل الاقتصاد الأمريكي صدور قراءة الميزان التجاري للبضائع .

والتي قد توضح اتساع العجز إلى ما قيمته 67.5$ مليار مقابل 66.6$ مليار في كانون الثاني/يناير الماضي.

ذلك ياتي قبل أن نشهد حديث عضو اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوح ورئيس بنك شيكاغو الاحتياطي الفيدرالي تشارلز إيفانز.

عن التوقعات الاقتصادية والسياسة النقدية في حدث عبر الإنترنت تستضيفه كلية ولاية برايري.

 

أيضا لدينا حديث عضو أخر في اللجنة الفيدرالية وهو رئيس بنك ريتشموند الاحتياطي الفيدرالي توماس باركين عن الاقتصاد والسياسة النقدية في حدث عبر الإنترنت يستضيف مركز الاعتماد المتبادل العالمي، واخيرا استعراض ما تم في اجتماع الفيدرالي الامريكي الاخير خلال مارس الماضي ذلك الاجتماع الذي تم فيه الإبقاء على أسعار الفائدة عند 0.25%.

 

على صعيد آخر فقد تابعت الأسواق عن قرب ما أسفرت عنه اجتماع لجنة السوق المفتوحة في البنك الفيدرالي الأمريكي والتي خلصت إلى إقرار حزمة انقاذ ب 120 مليار دولار موزعة ما بين 80 مليار لشراء سندات خزينة حكومية و40 مليار مخصص الرهون العقارية .

 

مما أثر بشكل سلبي على الدولار الذي هبط أمام عدد من العملات خلال جلسات التداول.

 

في نفس السياق فإن الفيدرالي الأمريكي يتوقع ارتفاع التضخم خلال هذا العام إلى 2.4% أي أعلى هدف الاحتياطي الفيدرالي عند اثنان بالمائة.

 

وأيضا قد نوة رئيس الفيدرالي الأمريكي  بأن هذه الزيادة هي زيادة مؤقتة ولن تغير تعهد اللجنة الفيدرالية بالحفاظ على الفائدة صفرية.

 

 كما تتوقع اللجنة الفيدرالية نمو أكبر اقتصاد في العالم خلال هذا العام 6.5%.

 وهو ما يعد أكبر نمو سنوي للولايات المتحدة منذ عام 1984. ويرجع ذلك جزئيا للتحفيز المالي والتفاؤل حيال نجاح لقاحات كورونا.

 

قد يعجبك ايضا